اهتمت مواقع وصحف عالمية، بحادث الطعن الذي شهدته مدينة الغردقة، الجمعة، ما أدى لمقتل سائحتين ألمانيتين، وإصابة ٤ آخريات على يد شاب مصري، غير معروف حتى الآن دوافعه.

وقالت صحيفة «ذا تليجراف» البريطانية، في تقرير لها عن «هجوم الغردقة»، إن رجل مصري، طعن سائحتين بسكينة حتى الموت، وأصاب 4 سياح آخرين على البحر الأحمر.

وتابع التقرير: «يقال إنه ظل يصرخ في المصريين ليبتعدوا عن طريقه، ليتمكن من الاعتداء على الأجانب».

وقال مسؤولون مصريون، إن المرأتين اللتين قتلتا في هجوم البحر الأحمر يحملان الجنسية الألمانية، والضحايا الأخرى يعتقد أنهم من وسط وشرق أوروبا، والمصابين الأخرين من جمهورية التشيك.

وتابع المسؤولون، أن «المهاجمين الإسلاميين» يحاولون التأكيد أنهم يقتلون الأجانب فقط وليس المسلمين، وهذا غير واضح إذا كان المهاجم لدية حافز إيدولوجي أو أنه مضطرب عقليًا.

وأكدت وزارة الداخلية المصرية، القبض على المتهم، وهو يهرب بعيدًا عن الحادث، حيث أنه في منتصف العشرينات، مشيرة إلى أن «سبب الاعتداء غير واضح».

ونقلت الصحيفة البريطانية تصريحات لشاهد عيان أدلى بها لصحيفة «المصري اليوم»، إن المتهم صرخ في موظفو الفندق المصريين، مطالبًا بإخلاء الطريق له، حيث أنه كان يقصد استهداف الأجانب على الشاطئ، وقال صائحًا: «ابتعدوا عني، أنا لا أريد المصريين، أنت غير مرغوب».

ونقلت وكالة أسوشيتد برس، عن مسؤول أمني مصري، طالب بعدم ذكر اسمه، لأنه غير مصرح له بالحديث مع وسائل الإعلام، أن السياح الضحايا بينهم اثنين من أوكرانيا، وثلاثة أخرين من سيبيريا، وواحد من بولندا، ويعتقد أن الضحايا الأوكرانيين سيدات، وأنه طعنهم في الرقبة والوجة والقدمين.

ورفض فاسيل كيريليتش، مسؤول في وزارة الخارجية الأوكرانية، التعليق على الحادث، قائلًا إنه في انتظار معلومات رسمية من مصر.

وقال اللواء أحمد عبد الله، محافظ البحر الأحمر، إن مدينة الغردقة شاهدت هجوم لعدد من الأشخاص، أسفر عن قتل اثنين من الأجانب المقيمين بالمدينة، وإن سلطات الأمن المحلي قبضت على المعتدي وهو قيد التحقيق الآن.

وسلطت شبكة «سي إن إن» الأمريكية، الضوء على الحادث، مشيرة إلى أن صحيفة الأهرام المصرية ذكرت في تقريرها عن الحادث أن السائحين الذين قتلوا يحملون الجنسية الأوكرانية، رغم تصريح مسؤول بوزارة الخارجية الأوكرانية، فاسيل كيريليتش، لـ «سي إن إن»، بأن الأمر ليس كذلك، مستشهدًا بما قالته الشرطة لسفير بلاده بمصر، بأنه لا توجد تفاصيل متاحة عن الضحايا.


 

وقالت شبكة «بي بي سي» البريطانية،  إن وزارة الداخلية أعلنت إصابة أربعة أشخاص على الأقل، والقبض على المشتبه به، حيث يتم استجوابه لمعرفة دوافعه لتنفيذ حادث الطعن.

وقال مسؤولون لوكالة «رويترز» إن المهاجم قتل في البداية امرأتين، قبل إصابة اثنين أخرين من السياح في فندق «ذهبية»، ثم توجه إلى أقرب شاطئ وأصاب شخصين أخرين على منتجع «صني دايز البلاسيو»، قبل اعتقاله.

ونقلت «رويترز» عن سعود عبد العزيز، مدير أمن فندق البلاسيو،  قوله إن المعتدي كان مسلحًا بسكين، وطعن كل من السياح 3 مرات في صدورهم، حتى قتلوا على الشاطئ.

وتابع عبد العزيز: «المصابين بينهم اثنين من التشيك واثنين من الأرمن، وجميعهم الآن يتم معالجتهم في المستشفى».

وتناولت صحيفة «الجارديان» البريطانية، حادث هجوم الغردقة، ونقلا عن مسؤول بالأمن قوله إن المهاجم رجل في العشرينات من عمره، كان يرتدي قميصًا أسود وجينز، ممسكًا بسكين قاصدًا الاعتداء على الأجانب.


 

وتابع المسؤول، أن المعتدى قال باللغة العربية، أثناء الهجوم، «ابتعدوا عني، أنا لا أريد مصريين».




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفية ومترجمة مصرية متخصصة في كتابة موضوعات اللايف ستايل