الحرب العظمى هنا «the great war is here».. جون سنو، في أول تريلر رسمي للموسم السابع من «Game Of Thrones» 

هذا ما ينتظره الجميع، حل الشتاء أخيرا كما وعد الستارك، والحرب بين الإنسان والوايت ووكرز وشيكة للغاية.. من سينتصر؟


«سنشهد أكبر معركة في تاريخ ويستروس».. هذا ما صرحت به شخصيات تشارك في المسلسل، لكنهم لم يوضحوا ما إذا كانت بين الوايت ووكرز والبشر أو بين البشر وبعضهم البعض. في الحرب بين البشر وممالك الشر ننتظر ظهور المهدي المنتظر أو الأمير الموعود «The prince that was promised».

أصبح جون سنو ملك الشمال، وأصبحت بجانبه سانسا.. تنفسنا الصعداء عندما أعادت بعض اتزانها ووقفت بجانب جون سنو، لكننا قلقون الآن من تأثير بيتر بيليش عليها

لكن بين البشر والبشر، سنقلق على شخصياتنا الرئيسية، ونستقبل الموسم السابع ونحن نعلم أن الاصطدامات على المحك، الجميع يستعد ليحارب من أجل استعادة المسلوب والانتقام من قتل أفراد العائلة، كل ينتصر لنفسه.

فأين تقف الأحداث والشخصيات الرئيسية وما ننتظره منها؟

مملكة الشمال (ونترفيل) أو موطن الستارك

  • جون سنو

«وحده جون سنو كان يعلم بالخطر القادم» أغنية الجليد والنار.. من عاصفة السيوف

بفضل انتصاره المؤثر على رمزي بولتون، وبفضل خطاب رائع لليانا مورمنت الطفلة ذات العشر سنوات تم تنصيبه ملكا للشمال.. الآن يحشد جون سنو عائلات الشمال، ليس فقط من أجل الانتقام من اللانستيرز الذين قتلوا عائلته، فإنه يحشدهم أيضا لتلك الحرب المنتظرة منذ أكثر من ألف عام بين ممالك البشر وممالك الشر (الوايت ووكرز).

 

  • سانسا ستارك

«الأحمق هو من يثق بليتل فينجر (بيتر بايليش)».. سانسا ستارك لجون سنو بعد اللقاء الأول لهم في الموسم السادس منذ مغادرة ونترفيل.

فتاة صغيرة ساذجة تكره جون سنو أخيها النغل (ابن غير شرعي) غير الشقيق وتطمح لأن تتزوج أمير ذو شعر أشقر وحينما يحين الوقت تصبح الملكة تسببت بغبائها في كوارث لعائلتها، كرهناها بسبب هذا في الموسم الأول، لكن التجارب والتحديات الصعبة تجعل من المرء قويا وناضجا بما يكفي، انتهى بها المآل أن أحبت أخيها غير الشقيق النغل جون سنو. هي الآن تحبه لأنه لم يبقى لها سواه، وهو من أعاد له مملكة الشمال موطنها الأصلي.

«لقد انتقم لنا مما حدث في الزفاف الأحمر، إنه ملكي من اليوم وحتى يومي الأخير»..  ليانا مورمنت، 10 سنوات، حاكمة جزيرة الدب. 

أصبح جون سنو ملك الشمال، وأصبحت بجانبه سانسا، تنفسنا الصعداء عندما أعادت بعض اتزانها ووقفت بجانب جون سنو، لكننا قلقون الآن من تأثير بيتر بيليش عليها. بعدما رأيناها في الصور الرسمية للموسم السابع تقف معه؛ فهل ستتعاون سانسا ستارك مجددا مع بيتر بيليش خاصة بعد أن علمت بمخططاته للسطو على مملكة الشمال، ومن ثم العرش الحديدي، ولم يتاونى عن استغلالها من أجل هذا، أم أنها تدير لعبة أصبحت تجيدها.

 

  • سير دافوس سيوراث

«لن يهم من يجلس على العرش عندما يجئ هؤلاء».. سير دافوس سيوارث أثناء مشاركته في الحشد للحرب مع جون سنو متحدثا عن الوايت ووكرز.

فارس البصل كما أسماه «ستانيس باراثيون - الوريث الحقيقي للعرش الحديدي»، يتواجد هو الآخر الآن بجانب جون سنو، فبعد أن مات ملكه «ستانيس» بايع جون سنو المنتصر على رامزي بولتون قاتل ملكه ووريث العرش الحقيقي.

«دافوس» يواصل الآن حشده للعائلات بجانب جون سنو والتخطيط معه لما هو قادم من أجل الحرب العظيمة المنتظرة.

خلف الحائط

«أنا السيف في الظلام، أنا الحارس على الجدار، الدرع الذي يحمي ممالك الرجال» من قسم الحرس الليلي، حراس الحائط.


الحائط هو الجدار الذي بناه الرجال الأوائل كي يحمي الممالك السبعة من خطر الوابت ووكرز منذ الآف الأعوام، حتى أن معظم الموجودين حاليا في عالم ويستروس يعتقدون أنها خرافة، الستارك الوحيدون الذين ظلوا مؤمنين بهذا.. والمفاجأة أن أسلاف الستاركس هم من بنوا الحائط. لكن من يوجد خلفه؟

  • بران ستارك

 

آخر ما رأيناه من أريا ستارك في الموسم السادس هي قتلها لوالدر فراي، مقيم حفل الزفاف الأحمر الذي غدر فيه بعائلة ستارك وانتهك حرمة الضيافة، إن هذا لجزاؤه عند الآلهة السبعة لعظيم

آخر مرة شوهد بران ستارك خلف الجدار حينما أكد لنا في إحدى رؤاه أشهر نظريات «جيم أوف ثرونز»، وهي أن جون سنو ابن ليانا ستارك أخت نيد ستارك وليس ابن نيد ستارك كما كنا نعلم في المواسم الأولى.

ومن الواضح في تريلر الموسم السابع أنه يتوجه مع ميرا ريد، ابنة هولاند ريد الصديق المقرب لنيد ستارك ، إلى وينتر فيل، نحن ننتظر الآن ما سيفعله بران من المؤكد أنه سيكون له دور قوي للغاية في محاربة الوايت ووكرز أو من خلال التنبؤ بالأحداث المهمة القادمة.

يمتلك بران ويطلق عليه «الغراب ثلاثي الأعين» إمكانية رؤية المستقبل والماضي.

الريد كيب

العاصمة أو مهبط الملك، أو أرض الملك، وهي المكان الذي يتولى إدارة شؤون الممالك الست الباقية وتتصارع معظم العائلات عليه إما منادية به أو مساندة لمن ينادي به.. 

  • سيرسي لانيستر

«ليَفنى عدوي، ويُنثر غباراً. لتُمحى أجساد المتآمرين والمذنبين بنظري. لتترمّد أصابع الاتهام في قاعة المحاكمة، وتندثر السلطة الدينية المتشددة. سأشرب نخب الانتقام. حُكميَ الوحيد سيُنفّذ اليوم. سأخلع فستاني الحريري، وسأرتدي درعاً. اليوم، أتربع على العرش الحديدي».. 

يتواجد الآن في العاصمة اللانيسترز يحكمون الممالك بعدما استولت «سيرسي لانيستر» على العرش بعد انتحار ابنها الملك تومين.

رأيناها في مشهد عظيم وهي تحرق جميع أعدائها، لما لا وهي تحب الانتقام والقتل. وشاهدنا عيناها تلمع بتلك النظرة الشريرة من قبل عندما قالت لها أولينا تايريل من عائلة الهاي جاردن «هل ستقتلين جميع أعدائك؟!». 

يبدوا أن الفكرة كانت تائهة عن سيرسي وأهدتها إليها أولينا. لما لا تحرق سيرسي الجميع بالفعل، وهي لديها النار الإغريقية أو النار العظيمة التي أمر بإعدادها الملك المجنون والد دينيريس تارجيريان

يوجد بجانب «سيرسي» الآن أخيها جيمي لانيستر الذي عاد لتوه من الريفرن، وبجانبها أيضا فارسها القوي السير كليجان والملقب بـ«الجبل»، والمايستر كايبرن. وتنتظر أيضا حربا تسببت فيها عائلتها مع الجميع (حرب مع الهاي جاردن والدورنيين والشمال إضافة إلى دينيريس تارجيريان التي ترى انها أحق بالملك منها).

«سيرسي» الآن لديها أعداء أكثر من ذي قبل، ونتشوق لمعرفة ماسيحدث في الموسم الوشيك وكيف ستتصرف.

دورن

  • أولينا تايريل

بعد مقتل ابنها وابنتها وزوجها في الحريق الذي أعدته سيرسي لانيستر، للمتواجدين بالهاي سيبتون في يوم محاكمتها، عادت أولينا تايريل ليس إلى موكنها بل إلى موطن الدورنيين، تعقد تحالف معهم من أجل الإنتقام من سيرسي واللانيستر بأكلمهم.. قتلوا جميع عائلتها الطبيعي أن تبحث عن الانتقام لهم.

تحالفت مع إلياريا ساند وبناتها ومع دينيريس الملكة الصغيرة المتعطشة للمزيد من العدل المختلط بالدماء والنار.

البحر الضيق وأم التنانين

بينما ينحدر الجليد من الشمال، فإن النار تتحرك بسرعة عبر البحر الضيق.

آخر مشهد رأيناه في «جيم أوف ثرونز» الموسم السادس. هو تحرك دينيرس تارجيريان بجيشها الأقوي الذي يضم جيش المخصيين وجيش الدوثراكيين والثلاثة تنانين الذين رأيناهم أخيرا كبروا وأصبحوا مخيفين بحق لأعتى الجيوش والعقل السياسي الفذ والموهوب إله النبيذ والمؤخرات «تيريون لانيستر»، والعاشق الموضوع في دائرة الأصدقاء جورامورمونت. هذا الفارس البطل، إضافة إلى أسطول الجزر الحديدية الخاص بيارا وثيون جريجوي الفارين من موطنهم (الجزر الحديدية) والذي استولى عليه عمهم.

وفي تريلر الموسم السابع، عادت أخيرا لموطن أبائها (دراجون ستون) الذي اتخذوه نقطة انطلاق لغزو ويستروس منذ الآف السنين.

الجزر الحديدية

بعد عودته الطويلة من المكان الذي نجهله، وقتله لأخيه استولى يورون جريجوي على حكم الجزر الحديدية، وكان ينوي أن يأسر أبناء اخيه «يارا» و«ثيون» لكنهم تمكنوا من الهرب بالأسطول الخاص بالجزيرة والالتحاق بجيش «دينيريس» على أمل أن تساعدهم في استعادة حكم الجزر.

آخر مشهد رأينا فيه يورون هو مطالبته لجيشه في الجزر بإعداد أسطول جديد من أجل الذهاب إلى ويستروس للزواج من سيرسي والسيطرة على حكم الممالك السبعة.

يقال إن يورون لديه البوق الذي سيهزم الوابت ووركز وهناك شائعات اخرى بأنه لديه البوق الذي سيوقظ تنانين الثلوج. ننتظر في الموسم الذي بدأ عرضه في 16 يوليو من العام الجاري، ما سيفعله يورون، لكن بالتأكيد هناك الكثيرون يريدون موته.

أريا ستارك تعود للإنتقام

 

- ماذا تعبد الفتاة؟

- الآلهة السبعة

- هل تصلين إليهم؟

- نعم

- اسمعي يافتاة.. لا يوجد سوى إله واحد اسمه الموت، وهناك شئ واحد نقوله لإله الموت.. ليس اليوم.

«سيريو فوريل» معلم الرقص قال هذا لأريا ستارك في الموسم الأول، وفي الموسم السادس، قال لها جاكين هاجار، هناك إله واحد والفتاة تعرف اسمه.. هناك نظريات تقول إن الاثنين واحد ويخدمان الإله متعدد الوجوه، ذلك الإله المتعطش للجثث.

تعلمت أريا ستارك فنون القتال على يد فوريل، وأكمل تعليمها جاكين هاجار، ليس القتال فحسب، وإنما تغيير الوجه أيضا والقتال وهي عمياء، تعلمت أريا هذا كله من أجل الانتقام من قاتلوا والدها في العاصمة ووالدتها وأخوها في الزفاف الأحمر.

آخر ما رأيناه من أريا ستارك في الموسم السادس هي قتلها لوالدر فراي، مقيم حفل الزفاف الأحمر الذي غدر فيه بعائلة ستارك وانتهك حرمة الضيافة، إن هذا لجزاؤه عند الآلهة السبعة لعظيم، وعند آريا ستارك لأعظم.

انتقمت أريا ستارك من والدر فراي وذبحته بالطريقة ذاتها التي ذبحت بها والدتها، ولم تكتفي بهذا فقبل أن يموت وضعت أمامه كيكة من لحم أبنائه التوأم اللذين كان يعتمد عليهما في إدارة الأمور وقيادة الجيش.

ما ننتظره من أريا ستارك عودتها إلى موطنها (ونترفيل) ومقابلتها لأخيها جون سنو الذي كانت تعشقه لحد بعيد حتى أكثر من إخوتها من أمها وأبيها، والتي كانت تعتقد من كثرة حبها له أنها مثله نغل وليست ابنة كاتلين ستارك، حتى انها كانت تقول «شعري ليس مثل شعرهم».

 

الريفرن لاند

يوجد هناك الهاوند أو كلب الصيد، الذي اصطحب أريا في رحلة هروبها ن العاصمة، والذي انضم مؤخرا إلى الإخوة بلا رايات وينوي أن يحارب معهم، ما ننتظره من «الهاوند» هو هل سيلتقي بأخيه الجبل الفارس المرافق لسيرسي وبنتصر عليه؟

كلنا نعلم أن «الهاوند» يكره أخيه كره شديد لتسببه في تشوه وجهه عندما كان صغيرا، لمشاجة بينهم على لعبة خشبية،.

وننتظر أيضا التقاء الهاوند بأريا ستارك ثانية وهو الذي كان على قائمتها وتريد قتله لكنها سحبت أسمه منها ثانية.. لما لا والرجل ساعدها كثيرا وتيقنت أنه ليس لديه دخل بما حدث لعائلتها.

ميرين

يوجد في ميرين الآن «داريونهاريس»، الذي عينته دينيريس تارجيريان حاكما عليها كي تتفرغ لاستعادة عرش أبيها المسلوب.

«داريونهاريس» تولى قيادة ميرين بعدما سيطرت دينيرس بمساعدة تيريون وفاريس على التمرد الذي شنه الأسياد عليها، لإلغائها العبودية ومصارعة العبيد. ما ننتظره من «نهاريس»، هل بالفعل سيستطيع حكم ميرين مع وجود تهديدات الأسياد؟

المدينة القديمة

هي بمثابة المجمع العلمي للقارتين أيسوس وويستروس، وفيها يقبع كبار المايسترس والعلماء، المختصين بالعلوم الطبيعية والأمراض والمواقيت ومواعيد قدوم الشتاء والصيف، هم الذين يحذرون من العواصف ومن الجفاف، ويعملون على معالجة الأمراض الخطيرة.

آخر ما رأيناه في الموسم السادس هو وصول سامويل تارلي إلى هناك للدراسة وتلقي درجة المايستر.

ربما سيكتشف سام طريقة ما لهزيمة الوابت ووركز، وطريقة ما للتغلب على مرض الجراي سكين. ذلك المرض اللعين الذي يحول صاحبه إلى كتلة من الحجارة، ويؤرق الناس في ويستروس وأيسوس، حتى أن فارسنا الشجاع جورامورمنت مصاب به، ونعتقد أنه هو الذس شستمكن من معاجلته. نأمل أن يعالج حتى لو عن طريق أي أحد. 

اقرأ المزيد

لماذا عليك متابعة «Game of thrones»؟

لو لم تشاهد مسلسل «Game of thrones» أنصحك بالبدء من الآن. سيكون لك أبطالك وأعدائك وانحيازاتك التي توضح إلى أي جانب تنتمي إلى الخير أو الشر إلى الذكاء أم الشرف إلى القوة أم إليهم جميعا. ستدخل في عالم آخر غير الذي تعيش فيه.



المصدر


 

2
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري مهتم بالأوضاع الاجتماعية والإنسانية