افتتح رئيس جامعة القاهرة، الدكتور جابر نصار، الإثنين، شبكة إطفاء الحرائق بالجامعة، على مساحة 1000 متر مكعب بتكلفة 15 مليون جنيه (قبل تعويم الجنيه).

وقال نصار خلال الافتتاح: «جامعة القاهرة هي المؤسسة الحكومية الوحيدة التي لديها شبكة بهذه الضخامة، وهذا يظهر خطة الجامعة فى الإصلاح الذى حدث فى الفترة الأخيرة».

وأضاف رئيس جامعة القاهرة أن شبكة الإطفاء الداخلية في مباني ووحدات جامعة القاهرة كانت موجودة منذ مدة طويلة، ولكنها غير مستغلة وغير مطورة، لعدم توافر المياه المعالجة للحريق، واصفًا إياها بالاستثمارات المهدرة.

وأشار نصار إلى أن منظومة الإطفاء اليدوي لم تكن لتساعد على إطفاء حريق مهما كان حجمه صغير، والاستعانة بسيارات إطفاء خارجية يستغرق على الأقل 35 دقيقة للدخول من الباب الرئيسي إلى مكان الحريق لازدحام شوراع الجامعة بالطلاب، مؤكدً أن التفكير في النظام الجديد كان تفكير مستقبلي لتأمين الجامعة وحماية الطلاب والعاملين وأعضاء هيئة التدريس.

وأوضح أن هذا النظام الجديد يعمل أتوماتيكيًا، ويتكون من 3 مضخات متنوعة إحداها بالكهرباء والأخرى بالديزل والثالثة بالغاز، فإذا تعطل أي مصدر نتيجة الحريق يعمل المصدر الآخر، مشيرًا إلى أن هذا النظام الجديد قادر على تقديم 1300 جالون مياه فى الدقيقة للإطفاء.

وتابع نصار أن الخزان الجديد شبكة تمسك مفاصل الجامعة، تحتوي على أكثر من 305 محبس ونقطة إطفاء في كل مكان بالجامعة، مشيرًا إلى أنه تم إنشاء شبكات كهرباء ومياه تزامنًا مع إنشاء شبكة إطفاء الحرائق، لتسليم جامعة بها أقوى شبكة مرافق.

وقال إنه تم تغيير الشبكات الخاصة بالمياه لشبكات متطورة نوعية من المواسير الصحية الآمنة ولحامها من نفس خامتها، وتم الفصل الكامل بين المياه.

وشدد نصار على ضرورة تتغير مواصفات التكييفات في مصر لتصبح مواصفات قياسية أعلى، موضحًا أن درجة الحرارة في  مصر منذ 20 عام لم تكن تتجاوز الـ 36 درجة مئوية، وتصل حاليًا إلى الـ 48، وإذا تجاوزت الـ 50 فيما بعد قد تؤدي إلى حدوث حرائق تلقائية.



 

 

 




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفية مصرية تهتم بشئون الجامعات