كتب - إسراء الحسيني 

عبر رئيس جامعة القاهرة، الدكتور جابر نصار، عن سعادته برغم اقتراب انتهاء فترة توليه لرئاسة الجامعة، مشيرا إلى الإصلاحات التي قام بها والمتعلقة بزيادة رواتب أعضاء هيئة التدريس والعاملين، والتطوير في العملية التعليمية والقضاء على العديد من المشاكل.

وكشف  أن جامعة القاهرة تمتلك في  حساباتها في تاريخ 30 مارس الماضي مليار و342 مليون، 60% منها عملات أجنبية «دولار ويورو وإسترلينى»، مشيرًا إلى أنه تم صرف أكثر من ملياري جنيه للمشروعات المختلفة بالجامعة مثل شبكة الحرائق ومستشفى ثابت ثابت وغيرها، وذلك خارج ميزانية الجامعة.
وأضاف نصار، خلال كلمته بافتتاح شبكة إطفاء الحرائق بجامعة القاهرة، إلى أن مكافأة صندوق الزمالة للعاملين ارتفعت من 40 ألف جنيه حين تسلم رئاسة الجامعة إلى 120 ألف جنيه، ومكافأة صندوق الزمالة لأعضاء هيئة التدريس ارتفعت أيضًا من 55 ألف جنيه إلى 120 ألف جنيه، مؤكدًا أنه في حال استمرار الجامعة في التطوير والتقدم لمدة 5 سنوات ستصل مكافأة صندوق الزمالة للعاملين وأعضاء هيئة التدريس إلى 500 ألف جنيه.

وأكد أن نتاج عملية الإصلاح سيكون أكبر مما يتخيل المصلحون، وإجراءات الإصلاح معروفة في تطبيق القواعد والقوانين وقتل الاستثاءات، قائلا: «تكلفة المدن الجامعية خلال عامي 2012-2013 كانت 46 مليون والسنة اللى بعدها نزلت 24 مليون واللى بعدها 12 مليون والناس هما اللى كانوا بيصلحوا معانا».

وقال نصار إن ميزانية الجامعة كانت مليار و600 مليون، وكانت لا تكفى الجامعة إلا لمدة 6 أشهر فقط قبل أن يتولى الجامعة، وتناقصت بعد ذلك إلى أن وصلت العام الماضى لمليار و200 مليون وتكفى الجامعة حتى 30 يونيو من العام أى عام كامل، مما خفف الضغط على الموارد الذاتية وأعطاه الفرصة للإنفاق على تطوير الجامعة. 

وأوضح أنه لأول مرة لم تحجب نتيجة طالب ليسانس أو بكالوريوس بجامعة القاهرة بسبب عدم دفع المصاريف، مضيفًا: «في 1 أكتوبر 2017 الطلبة هيدخلوا الجامعة ومفيش واحد عليه مصروفات مكسورة جنيه، ومش مكسور عينهم ولا نفسهم، وتم دفع كل المصروفات القديمة على الناس».

 




0
0
0
0
0
0
0