قال رئيس جامعة الأزهر، الدكتور محمد المحرصاوي، إن انتشار الإرهاب في العالم سببه التطرف الفكري الذي ينتج إما بالبعد عن كتاب الله وسنة رسوله، وإما بأخذهما وأخذ علومهما من غير المتخصصين.

ووجه المحرصاوي خلال كلمته بحفل تكريم الأوئل في مسابقة «الحفظة المجودين للقرآن الكريم»، اليوم الثلاثاء، أولياء الأمور والطلاب إلى التمسك بكتاب الله من خلال تطبيق تعاليمه وتنفيذ أوامره والبعد عن نواهيه، مؤكدا على أن هذه هي الغاية الأساسية من حفظ القرآن الكريم.

ووصى أولياء الأمور خلال حفل تكريم أوائل المسابقة التي أقيمت في رمضان الماضي بمقر الرابطة العالمية لخريجي الأزهر، بتعليم أبنائهم صحيح الدين الذي يرفض التطرف والتشدد.

وأكد المحرصاوي على وسطية منهج الأزهر الذي وصفه بمنبع الوسطية والاعتدال والتسامح في العالم.

وعبّر المحرصاوي عن سعادته، قائلا: «الله سبحانه وتعالى حينما تكفل بحفظ كتابه الكريم، إنما يحفظه من خلال عباده الذين اصطفاهم، لذلك أنا اليوم بالنسبة لي عيد، لأني أقوم بتكريم من اصطفاهم الله لحفظ كتابه الكريم».

حضر التكريم عضو هيئة كبار العلماء، الدكتور محمد عبدالفضيل القوصي، وعميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بالقاهرة، الدكتور جاد الرب أمين، وأمين مجمع البحوث الإسلامية، الدكتور محيي الدين عفيفي.




0
0
0
0
0
0
0