أدان مجلس جامعة المنيا، واقعة إغلاق المسجد الأقصى، والذي اعتبره خرقا فاضحا للقوانين، والقرارات الشرعية الدولية؛ التي تضمن حرية العبادة، وممارسة الشعائر الدينية، آمالين أن يكون هناك إجراءات تحفظ المقدسات الدينية بالأقصى، بعد استهداف المقدسات الإسلامية، والمسيحية.

جاء ذلك خلال انعقاد مجلس جامعة المنيا، برئاسة رئيس الجامعة، الدكتور جمال الدين أبو المجد، ونائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، الدكتور محمد جلال حسن، ونائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، الدكتور أبو بكر محي الدين، ونائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، الدكتور مصطفي عبد النبي، ومدير مركز ضمان الجودة والاعتماد بالجامعة، الدكتور أحمد زهران، ومحافظ المنيا اللواء عصام البديوي، وعمداء الكليات، والمستشار القانوني للجامعة وأمين عام الجامعة.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، الاعتداء المستمر على المسجد الأقصى والمصلين به، ومؤخرا قامت بتفريق المصلين الفلسطينيين أثناء أدائهم صلاة العشاء عند باب الأسباط التابع للمسجد الأقصى في القدس، بالقوة.

وبحسب بيانات نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»، أن عشرات المواطنين أصيبوا جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمصلين المقدسيين فور انتهائهم من أداء صلاة العشاء، في منطقة باب الأسباط.

وقالت الوكالة إن قوات الاحتلال باغتت المصلين وهاجمتهم في منطقة باب الأسباط قرب ساحة الغزالي، وشرعت بالاعتداء عليهم بالهراوات وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.



0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


طالبة بكلية الإعلام في جامعة القاهرة، وتكتب في موقع شبابيك