علق وكيل كلية الحقوق جامعة القاهرة، الدكتور عبدالمنعم زمزم، على قضية عضو هئية التدريس، ياسين لاشين، قائلًا: «إن العقوبات التي تتعلق بالشرف والكرامة يتم التحقيق فيها ويصل أقصى جزاء يمكن أن يوقع على مرتكب الفعل من أعضاء هيئة التدريس إلى الفصل من الجامعة».

وأوضح لـ«شبابيك»، أن الجزاءات المقررة بقانون تنظيم الجامعات على أعضاء هيئة التدريس، تبدأ من التنبيه واللوم وتنتهي بالفصل والحرمان من الدخول للجامعة.

وينص قانون تنظيم الجامعات على الجزاءات التي يجوز توقيعها على عضو هيئة التدريس على النحو التالي: (التنبيه، واللوم، واللوم مع تأخير العلاوة المستحقة لفترة واحدة أو تأخير التعيين في الوظيفة الأعلى، العزل من الوظيفة)، كما يحتفظ بسرية النتيجة في حالة الحكم بتوجيه التنبيه أو اللوم وتعلن في حالة العزل.

وأضاف زمزم، وهو رئيس لجنة التحقيق، أن كل فعل يزري بشرف عضو هيئة التدريس أو من شأنه أن يمس نزاهته وكرامته وكرامة الوظيفة، يستوجب الإحالة للتأديب وتوقيع العقوبة التي يقرها مجلس التحقيق.

وقال إن ملف قضية لاشين أحيل منذ 27 يوليو الماضي إلى مجلس تأديب الجامعة وهو درجة التقاضي الاعلى لإصدار قرار نهائي بحق المتهم.

«ياسين لاشين» أستاذ بكلية الإعلام جامعة القاهرة قسم العلاقات العامة، اتهم في 7 أبريل الماضي بالرشوة، وأمر رئيس جامعة القاهرة السابق، جابر نصار، إحالته لإدارة الشئون القانونية المركزية؛ للتحقيق معه بتهمة الرشوة وابتزاز الطلاب والتربح من وظيفته.

ونشر على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، تسجيلات تتهمه باغتصاب فتاة وممارسة الرذيلة داخل مقر حزب سياسي وإجبارها على التصويرعارية.




0
0
0
0
0
0
1