التقى وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبدالغفار نظيره السعودي، الدكتور أحمد بن محمد العيسى، اليوم الخميس بمكتبه في الرياض، لبحث سبل التعاون وتطوير العلاقات وزيادة البعثات بين البلدين.

وأكد عبدالغفار، أن الوزارة على استعداد لتقديم كافة التسهيلات اللازمة للطلاب السعوديين للدراسة في الجامعات المصرية، وتذليل كافة الصعوبات التي تواجههم، واستيعاب أكبر عدد من هؤلاء الطلاب للدراسة بالجامعات المصرية.

وأوضح الوزير أن الفترة القادمة ستشهد استحداث روافد تعليمية جديدة في تخصصات هامة تستوعب الزيادة في أعداد الطلاب سنوياً، مشيرا إلى أن سعي الوزارة لزيادة أعداد الطلاب الوافدين بالجامعات المصرية، من خلال المشاركة المصرية في المعرض الدولي للجامعات الذي تنظمه المملكة العربية السعودية سنويا.

وبحث الجانبان إمكانية تبادل الخبرات في مجال البحث العلمي لتحقيق أعظم استفادة بين البلدين خاصة في مجال الزراعة والبترول وتحلية المياه، وكذا تم بحث إمكانية عقد مؤتمر علمي سنوي بين البلدين بهدف توفير فرصة للمهنيين والطلاب من مختلف المجالات التعليمية والبحثية، بمشاركة نخبة من الباحثين والعلماء والطلاب لتبادل الخبرات والأفكار الجديدة.

وأشار الوزير السعودي إلى حرص بلاده توحيد الرؤى بين البلدين، واعتمادهم على خطة تعمل على تزويد الطالب السعودي بالمهارات التي يحتاجها في سوق العمل.


 




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


طالب بكلية الإعلام، يُتابع أخبار طلاب الجامعات