في السنوات القليلة الماضية.. شهدت أعداد الطلاب الجامعيين ببلغاريا، انخفاضا يصل إلى نحو 34 ألف طالب، نتيجة اتجاه عدد كبير من الشباب للدراسة بالخارج؛ للحصول على تعليم أفضل.

وقرر عدد من الجامعات البلغارية وعددها 55 جامعة حكومية وخاصة تقديم عروض وتخفيضات كبيرة في المصاريف الدراسية لجذب الطلاب وتعويض النقص، من بينها:

جامعة مدرسة الزراعة والتطوير المناطقي بمدينة فيلبي أعلنت عن 25 جائزة من بينها سيارات دفع رباعي وهواتف ذكية وأجهزة لاب توب ورحلات سياحية، تُمنح عبر القرعة في احتفالها بالذكرى الـ25 لتأسيسها.

  • المعهد العالي للاقتصاد والأمن، في فيلبي، الذي أطلق حملة تخفيضات الرسوم الدراسية بنحو 300 يورو سنويا لكل طالب يسهم في تسجيل صديقه في المعهد.
  • جامعة فليكو تيرنوفو، التي تعاني من عدم اهتمام وإقبال على 7 أقسام بها، قررت تخفيض أجور الدراسة بمقدار 380 يورو.
  • جامعة صوفيا التي تقدم تعليما وفق المقاييس الدولية، قررت تقسيم رسوم الدراسة إلى 3 أقساط، فضلاً عن إمكانية قبول طلبات تسجيل جديدة، عوضاً عن الطلاب الذين يتخلون عن طلباتهم، وذلك لملء 7230 مقعدا دراسيا جديدا، خصصتها للعام الحالي.
  • وبلغ عدد الخريجين بالثانوية البلغارية هذا العام 54 ألف طالب، فيما خصصت الجامعات البلغارية 30 ألف مقعد لاستقبال الطلاب هذا العام.

 




المصدر

*هاف بوست

0
0
0
0
0
0
0