صرح وليد البحيرى المحامي العام الأول لنيابات شرق الإسكندرية الكلية، بدفن 41 جثة من ضحايا حادث اصطدام قطاري القاهرة وبورسعيد، عند منطقة خورشيد شرق الإسكندرية، وفق صحيفة «المصري اليوم»

واستمع فريق من النيابة العامة إلى أقوال 193 من مصابي الحادث والتي تركزت أقوالهم حول شعورهم بالارتطام وفقد معظمهم الوعى ولم يشعروا إلا بالأهالي تبادر لانقاذهم قبل وصول سيارات الاسعاف، فيما اتم المستشار مدحت المنياوى رئيس نيابة ثان الرمل معاينة موقع الحادث وأمر بندب خبراء الادلة الجنائية.

وذكرت «المصرى اليوم» أن النيابة العامة باشرت التحقيق مع جميع مسؤولي القطارين وملاحظي بلوكي مزلقانى «خورشيد» و«عزبة الشيخ»، وغفير المزلقان، فيما تم استدعاء بعض الملاحظين لسؤالهم على سبيل الاسترشاد.

وأمر المحامى العام بتشكيل لجنة هندسية من أساتذة كلية الهندسة بجامعة الاسكندرية لفحص القطارين فنيا والمزلقنات واجهزة السيمافورات لتحديد أسباب الحادث وتحديد أبعاده وتباشر اللجنة عملها عقب حلف اليمين امام المحامى العام اليوم .

وأمرت النيابة العامة بإجراء تحليل «DNA» لكمية من الاشلاء تم العثور عليها بموقع الحادث واحضار التقارير الطبية للمصابين من المستشفيات التي باشرت علاجهم والتى تركزت اغلبها على اصابات كسور وخلع بالكتف وردود فضلا عن 13 حالتهم حرجة ولا يمكن سؤالهم. فيما فادت التحقيات الرسمية بوفاة 41 واصابة 193 .

وكان اللواء مصطفى النمر مدير امن الاسكندرية قد تلقى اخطارا يفيد تصادم قطارين بمنطقة خورشيد شرق الاسكندرية عقب صلاة الجمعة وعلى الفور هرعت القيادات الامنية ورجال الانقاذ إلى موقع الحادث وتبين من الفحص تصادم القطار رقم 13 القادم من بورسعيد بالقطار رقم 571 اكسبرس قادم من القاهرة ما اسفر عن وجود وفيات ومصابين وتحطم عدد من عربات القطارين وخروجهما عن القضبان.




0
0
0
1
0
0
0

شارك المقال