نظم المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد، ورشة عمل بعنوان «بيئة ومصايد البحر الأحمر بين الواقع والمأمول» بمدينة الغردقة، وأصدرت توصياتها على النحو التالي:

  • الرصد الدائم للعناصر البيئية البحرية المختلفة، ودراسة تغيير مستوى سطح البحر؛ حتى يمكن وضع خطط التنمية والاستعداد للمواجهة على أساس سليم.

  • التوسع في تقييم الثروات التعدينية الطبيعية واستغلالها بالشكل الأمثل اقتصاديا بما لا يضر البيئة.

  • تقييم المعهد للأثر البيئي للمشروعات التي يتم إقامتها في منطقة البحر الأحمر، وتفعيل دوره الحيوي وتوطيد علاقته بجميع الجهات المعنية للاستفادة من نتائج هذه البحوث.

  • استخدام تكنولوجيا النانو في معالجة التحديات والمشاكل البيئية، ورسم خريطة هيدرولوجية للمناطق الساحلية تحدد كميات المياه العذبة وأعماقها وكيفية استخدامها الاستخدام الأمثل.

  • استخدام الطرق المثلى لحفر الآبار في المناطق الساحلية، وتحديث قواعد البيانات الخاصة بالأحياء المائية البحرية المتواجدة فى البحر الأحمر والمحافظة عليها.

  • إقامة الدورات والبرامج التدريبية الخاصة بمواصفات وطرق الصيد؛ لتفادي عمليات الصيد الجائر وغلق المصايد الطبيعية.

وحضر الورشة رئيس المعهد، الدكتور جاد القاضي، ومستشار وزير البيئة، الدكتور مصطفى فودة.

وأوضح القاضي أن جلسات الورشة شهدت مناقشات لدراسات بحثية تطبيقية وعلى أساسها أصدرت التوصيات السابقة.

كما شارك في فعاليات الورشة عدد من أعضاء هيئة التدريس والبحوث من مختلف الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية المصرية والأجنبية.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


مراسل موقع شبابيك من الجامعات، يُتابع أخبار الطلاب، مقيد بكلية الإعلام جامعة الأزهر ويقيم بمحافظة الفيوم