اختتم قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة المنيا، فعاليات مشروع القافلة البيئية المتكاملة التى نظمتها الجامعة تحت رعاية الدكتور جمال الدين على أبو المجد، رئيس الجامعة، بقريتي بنى قمجر ودمشا وهاشم.

وبدأت القوافل أعمالها أول أغسطس الجاري، بمشاركة جميع كليات جامعة المنيا، لمدة شهراً كامل.

وقال رئيس الجامعة، إن المشروع الخدمى البيئى المتكامل استهدف شباب ورجال ونساء وأطفال القرية؛ لتقديم أفضل الخدمات في مختلف المجالات الطبية والطبية البيطرية والزراعية والتوعوية وأعمال النظافة والدهانات للمدارس والطرقات داخل القرية.

كما تم عقد ندوات تثقيفية ومحاضرات، ودورات تدريبية وورش عمل وأعمال متنوعة قام بها أساتذة من كليات الجامعة والطلاب المشاركين فى القافلة، مؤكداً علي ضرورة تكاتف جميع مؤسسات الدولة لإحداث نقلة نوعية حقيقية وتنمية شاملة بالقري الأشد فقراً واحتياجاً بالمحافظة.

وأوضح نائب رئيس الجامعة لشئون البيئة، الدكتور محمد جلال، أنه فى المجال الطبى تم الكشف على أكثر من 1800 حالة من مختلف التخصصات الطبية وصرف الادوية لهم، كما قامت كلية التمريض بقياس النبض والضغط والوزن والطول لأكثر من 500 حالة من أهالى القرية.

وفي مجال الطب البيطري تم الكشف على أكثر من 200 رأس من مختلف الفصائل الحيوانية، وتم إعطاء مكملات غذائية لأكثر من 500 طائر وإجراء عمليات جراحية لأحد الدواب.

وأضاف جلال أنه في مجال الخدمة العامة بالقرية قام طلاب الجامعة بالقيام بأعمال متنوعة عديدة بالقريتين بدأت بزراعة 50 شجرة واستكمال اعمال الزراعة إلى 150 شجرة، ورسومات جدارية على أسوار المدارس، وتحويل أماكن مقالب القمامة بالقرية التي تم رفعها إلي ملاعب وتم تخطيطها من قبل طلاب الجامعة، بالإضافة إلى تنظيم مسرحيات للأطفال وفقرات ترفيهية، وتنظيم مسابقات فنية ورياضية، ومسرحية باللغة الإنجليزية للمعلمين بالقرية.

كما تم توصيل عدادات المياه لـ50 منزل من أهالى القريتين بالتعاون مع مؤسسات من المجتمع المدني، وتوزيع مجموعة من مختلف الطيور والاألاف على الأسر الفقيرة بالقرية، لتعليفها وشرائها بعد إكتمال نموها، إضافة إلى توزيع الملابس على الأطفال بالقريتين.





 




0
0
0
0
0
0
0