قدّم القائم بأعمال رئيس مركز بحوث وتطوير الفلزات، بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور طه مطر، تقريرا حول أعمال المركز في إطار التوحيهات الوزارية بتوظيف البحوث في خدمة أغراض التنمية في مصر.

وأشار التقرير بحسب بيان للوزارة، اليوم السبت، إلى المشروعات التعاقدية التي قام بها المركز لصالح بعض جهات الإنتاج والخدمات، ومنها: مشروع صناعة الطاقة المتجددة لتنمية مصر المستدامة والممول من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، ومشروع إنتاج أسمدة حيوية من خامات مصرية منخفضة الجودة، والممول من صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية.

بالإضافة إلى مشروعات التحالف القومي للمعرفة والتكنولوجيا في مجال استنباط تكنولوجيا التصنيع وإعداد حزم تكنولوجية متكاملة للتصميمات الهندسية، والتحالف التكنولوجي لتعميق التصنيع المحلي للخامات التعدينية بسيناء لتطوير الصناعات الكيماوية، والتحالف القومي لصناعة الفضاء قمر صناعي تجريبي لتكنولوجيات مطورة، والتحالف القومي للمعرفة والتكنولوجيا في مجال تعميق التصنيع المحلي في المنتجات المعدنية في الصناعة المصرية والتكنولوجيا، بتمويل من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا. 

ولفت التقرير إلى انتهاء المركز من عدة مشروعات في مجالات إزالة الصبغات والفلزات الثقيلة من مياه الصرف الصناعي، واسترجاع هيدروكسيد الصوديوم من مخلفات المياه الصناعية، وإزالة الشوائب المصاحبة للأوراق المالية المنتهية الصلاحية لإعادة استخدامها، وإنتاج صلب المنجنيز بدون استخدام عملية المعالجة الحرارية، وإنتاج الصلب ذي البنية المجهرية متناهية الصغر، وتطوير نوعية الصلب المناسب لصناعة السيارات، وتطوير الصلب السليكوني المستخدم  فى محولات الطاقة الكهربية، وتطوير بعض سبائك الماغنسيوم الحديثة للاستخدامات الطبية.

وأضاف التقرير أن هناك عدة مشروعات لطلاب المنح الممولة من أكاديمية البحث العلمي أبرزها إعادة تدوير تراب التبيض، واسترجاع عنصري الذهب والفضة من المخلفات الصناعية، وإزالة الفلزات الثقيلة المتواجدة في المياه الملوثة باستخدام الحبيبات، ومعالجة وتنقية المياه باستخدام النانو تكنولوجي، وتطوير وإنتاج الخلايا الشمسية عالية الكفاءة، واستنباط مثبطات التآكل فى الصناعة الكيماوية، واستحداث أنظمة حماية ذكية بالطلاءات الحديثة.

 

 




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر