أثارت التصريحات المنسوبة لوزير التربية والتعليم، الدكتور طارق شوقي، والتي يهاجم فيها المعلمين ويصفهم بـ«الحرامية» غضب عدد كبير من المدرسين ما دفع البعض منهم للتهديد بمقاضاته.

ونقلت بعض المواقع الإلكترونية اليوم السبت، نص حوار صحفي أجراه الدكتور طارق شوقي مع صحيفة أخبار اليوم، يقول فيه: «أستنكر المدرس الذي لايهمه سوي زيادة راتبه ويعلو صوته مع أنه غير كفء، وأنا لست في حاجة إليه، ونصف الوزارة إما حرامي، والنصف الثاني حرامي ومش كفء».

وتابع شوقي: «أنا أتعامل مع واقع ولابد أن أواجه كل هؤلاء لأن معظمهم لايذهب المدرسة، وصوته للأسف عالي، ولابد من مواجهته بحقيقة وضعه في وزارة التربية والتعليم.. وبدأ بعضهم يكتب علي الواتس آب ويتساءل معظمهم قائلين: عندما يقوم الوزير بتثبيتنا ـ كم شهر مطلوبة أن تمر حتي نأخذ أجازة بدون مرتب- لأنه ناوي يسيبك ويمشي لكي يتفرغ للدروس الخصوصية، وهو ليس معك في الهدف الذي تريد أن تحققه من تطوير في العملية التعليمية».

وقال المتحدث باسم الوزارة، أحمد خيري، إن حديث الوزير كان عن الكثافة الزائدة في أعداد الموظفين مثل معظم مؤسسات الدولة، لافتا إلى أنه لا يصح وصف المعلمين بـ«حرامية».

وأوضح خيري في تصريحات صحفية، أن الوزير تحدث عن أن المعلمين يحتاجون لكثير من التدريب ليصبحوا أكفاء ويستطيعوا تفهم المنظومة الجديدة، في حديثه عن المنظومة الجديدة للتعليم.

ولفت إلى أن الدكتور طارق شوقي تحدث عن الدروس الخصوصية بالإشارة إلى أن اولياء الأمور يتحملون أكثر من 30 مليار جنيها كمقابل للدروس، متسائلا: «كيف نضحك عليهم ونقول إنهم يتعلمون ببلاش».

 




0
0
0
0
0
0
1

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة