أقامت جامعة الزقازيق، اليوم الخميس، المؤتمر العلمي الثالث لجامعات الدلتا بالتعاون مع الجمعية المصرية لمرضى أنيميا البحر ‏المتوسط «الثلاسيميا»، تحت عنوان «التحكم ومنع انتشار أنيميا البحر المتوسط».

بدأت فعاليات المؤتمر بعرض فيديو مبسط للمشروع وأهدافه وما تم تحقيقه خلال الفترة الماضية المتوسط كأحد الأمراض الوراثية التى تمثل عبئا من حيث نقل الدم مرة أو مرتين شهريا حيث تم تسجيل جميع بيانات المريض وحاملى المرض وطرق الوقاية للمريض وأقاربه وفحص حامل المريض وأقاربه ووفق الاحصائية لما تم خلال الفترة التى أكدت أن أكثر من 57% من الأقارب مصابين.

وأوضح رئيس الجامعة، الدكتور خالد عبدالباري، أن أهمية المؤتمر تأتي من حجم العدد المسجل للمرضى بالشرقية الذي تم تحديده من خلال المسح ووصل لحوالى 1000 طفل.

وأكد محافظ الشرقية، اللواء خالد سعيد، على ضرورة وجود خطة واضحة للحد من انتشار هذا المرض وتوفير كل الدعم من وزارة الصحة مطالبا وكيل وزارة الصحة بالشرقية ضرورة الاهتمام بالكشف علي المقبلين على الزواج.

وطالب «سعيد» وكيل وزارة التربية والتعليم بعمل محاضرة فى المدارس مع بداية العام الدراسي كل أسبوع عن التوعية والسلوك ضمن ساعات الأنشطة المدرسية تبدأ بالتوعية عن مرض أنيميا البحر المتوسط والإرشادات التى يجب اتخاذها لتجنب الاصابة والحد من انتشاره.

​​​​​​​




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.