تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» فيديو لطالبة بجامعة الأزهر تشتكي من تأخر إعلان نتيجة التنسيق وكذلك تسكين الطلاب الجدد بالمدينة الجامعية مما يضطرهم لتأجير سكن خارجي بمبالغ كبيرة.

وقالت الطالبة إيمان حمودة التي تتحدث في الفيديو إنها قررت الحديث في هذا الموضوع بعد تكرار شكاوى الطلاب على موقع التواصل الاجتماعي وقالت إن الأمر ليس جديدا: «نفس البوستات في نفس التوقيت المدوحس بتاع كل سنة ده.. ارحمونا مش كده».

وأضافت: «احنا تعبنا وقرفنا منكوا وقرفنا من المسئولين بتوع جامعة الأزهر، جبنا آخرنا» هكذا وصفت الطالبة إيمان ما وصل إليه حال طلاب الثانوية الأزهرية الذين لم يعرفوا بعد الكليات التي سيلتحقون بها في حين لم يتبق سوى أيام قليلة على بدء العام الدراسي: «طلبة 3 ثانوي الأزهر لحد النهاردة ميعرفوش إذا كانوا في العش ولا في الطاير، كل الطلاب عرفوا كلياتهم وظبطوا شنطهم وجابوا أدواتهم واحنا لسة لحد دلوقتي قاعدين» كما أرجعت هذا التأخر لسبب واحد «عشان المسئولين عن التنسيق في جامعة الأزهر عايشين في العصر الحجري».

ووجهت رسائل للمسئولين عن التنسيق: «اتقوا ربنا في الطلبة وبينوا التنسيق عشان الناس ترتاح، خليك آدمي خلي في قلبك رحمة».

ووصفت الطالبة المدينة الجامعية بـ«المكان القذر» مضيفة: «الناس مجبرة عشان السكن الخارجي غالي ومش مآمنين على ولادهم من بهدلة السكن ومجبرين يقعدوا في المخروبة فمعلش افتح المخروبة».

كما وصفت حال المنشآت داخل المدينة بـ«القذرة» قائلة: «الأكل قذر والحمام قذر وفيران وصراصير ومفيش نوع من أنواع الآدمية أصلا».

اقرأ المزيد

الطلاب يجيبون.. ماذا لو أصبحت جامعة الأزهر مختلطة؟

طلاب: هنلبس بنطلونات فانكي بدل الترينج والشبشب، وهنهتم باللبس الشيك



1
0
1
0
0
0
0

شارك المقال


طالب بكلية الإعلام، يُتابع أخبار طلاب الجامعات