شنَّت السلطات السعودية حملة اعتقالات واسعة طالت أكثر من 20 داعية، أبرزهم الدكتور «سلمان العودة» والشيخ «عوض القرني» ومدير قناة فور شباب «علي العمري»، حسب مصادر لموقع «الخليج الجديد».

وأرجعت المصادر حملة الاعتقالات إلى رفض هؤلاء الدعاة توجيهات من من المستشار في الديوان الملكي «سعود القحطاني» المقرب من ولي العهد «محمد بن سلمان» ، بالإضافة لمدير عام قناة العربية الإعلامي السعودي «تركي الدخيل» يطلبان منهم مهاجمة قطر فورا، فكان ردهم الرفض وقال أحدهم نصا: «بكرة تتصالحوا ويسود وجهنا نحن».

وقالت المصادر إن أمن الدولة ألقى القبض على الداعلية سلمان العودة بسبب تغريدة على موقع «تويتر» جاء فيها: «‏ربنا لك الحمد لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك.. اللهم ألف بين قلوبهم لما فيه خير شعوبهم»، وذلك تعليقًا على الاتصال الذي جرى بين أمير قطر «تميم بن حمد» وولي العهد السعودي «محمد بن سلمان» الجمعة الماضية، بشأن الحصار على قطر.


ونشر حساب «العهد الجديد» تغريدة عبر تويتر، قال فيها: «اقتحمت مساء أمس قوة من الديوان منزل الشيخ عوض القرني، واقتادته إلى مكان مجهول، ولم يتم إخبار أي أحد عن أسباب أو مكان الاعتقال».


أمًا الإعلامي السعودي «تركي الشلهوب» فغرَّد على حسابه بتويتر، قائلا إن السلطات أقدمت على اعتقال الدكتور علي العمري، ولفت إلى أن عدد المعتقلين يومي السبت والأحد تجاوز 20 شخصًا.

ولم يصدر أي تصريح رسمي بخصوص حملة الاعتقالات.


واندلعت الأزمة الخليجية في يونيو الماضي عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها بقطر بدعوى دعمها للإرهاب وهو ما نفته الدوحة.




المصدر

وكالات

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مهتم بأخبار التعليم والطلاب