قالت عضو الهيئة الوطنية للإعلام، ومدير المركز الإعلامي لجامعة عين شمس، الدكتورة هبة شاهين، إن الحديث عن إعادة هيكلة ماسبيرو لن تتم إلا بالتدريج، مؤكدة اتحاد الإذاعة والتليفزيون يعد أمن قومي لمصر وذاكرة تراث الوطن والمنطقة العربية بأسرها.

وطالبت خلال كلمتها بالجلسة الأولى بمؤتمر كلية الاعلام جامعة الأهرام الكندية، تحت عنوان «حول تأثير إعادة الهيكلة على المؤسسات الإعلامية»، اليوم الإثنين، استعادة الدور الريادى للإعلام الوطنى المصرى في العالم العربي من خلال إعادة توظيف الموارد المادية والبشرية والتقنية للهيئة الوطنية للإعلام بهدف تطوير المنتج الإعلامي الوطني.

وذكرت أن الإعلام الوطني يواجه مشكلات عديدة منها: تضخم الهيكل الإدارى والديون والخسائر المالية وضعف التنافسية أمام الإعلام العربي والخاص، مطالبة بإعادة توظيف الموارد المادية والبشرية بماسبيرو مع مراعاة حقوق العاملين دون المساس بها.

وأوضحت أن التطوير لابد أن يتوافر له اقتصاديات وإدارة وإرادة قوية، قائلة: «من السهل إنشاء قنوات جديدة لكن الأفضل البناء على تراث موجود.. ولأن ماسبيرو تأثر على مدار سنوات طويلة لذلك يتطلب الأمر تطويره بشكل تدريجي».

وأكدت أن إعادة الهيكلة لا تعني الإضرار بمصالح العاملين بالمؤسسات القومية، موضحة: «الهيئة الوطنية للإعلام ليس لديها العصا السحرية لتحسين كل الأوضاع في يوم وليلية، وما صار إليه حال المؤسسات تراكمات سنين من الفساد ولن يتم إزاحته في وقت قصير».




 




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك، متابع لأخبار التعليم ومقيم بمحافظة الجيزة