اختتمت كلية الأعلام جامعة الأهرام الكندية، اليوم الثلاثاء، مؤتمرها الدولي السادس، المنعقد بأحد فنادق القاهرة، تحت عنوان «الإعلام في الوطن العربي وثقافة التغيير»، بحضور عميدة الكلية الدكتورة إيناس أبو يوسف.

بدأت فاعليات الجلسة الأولى لليوم الثاني بحلقة نقاشية عن صورة مصر عبر الثقافات، ترأستها الأستاذ بكلية الإعلام جامعة القاهرة، الدكتورة حنان جنيد، وشارك بها عدد من الشخصيات العامة، والباحثين العراقيين.

تم بدأت فاعليات الجلسة الثانية، تحت عنوان الإعلام والهوية الاجتماعية، أما الجلسة الثالثة كانت عن مفاهيم جديدة لأدوار الاتصال.

وجاءت الجلسة الرابعة تحت عنوان «الإعلام ودعم ثقافة الحوار»، شارك بها الدكتور بكلية الإعلام جامعة الأزهر، محمود شهاب، نيابة عن أستاذ العلاقات العامة الدكتور حسن نيازي، وترأست الجلسة الدكتورة ليلى عبدالمجيد.

وناقشت الجلسة قبل الأخيرة بحوث  استخدام العلاقات العامة في الجامعات السعودية لشبكات التواصل الاجتماعي، وهي عبارة عن دراسة تحليلية لموقع تويتر، في إطار نظرية الحوار.

كما ناقشت الجلسة بحث مقدم من الباحثة يسرا محمود عن اتجاهات النخبة نحو دور مواقع التواصل الاجتماعي في دعم ثقافة الحوار.












1
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك