كشفت الجولة التفقدية التي أجرتها هيئة الرقابة الإدارية للمدن الجامعية التابعة لجامعة القاهرة عن وجود إهمال في عدد من المباني القديمة التي تحتاج إلى صيانة شاملة، وتهالك أسقفها وعدم وجود دورات مياه آدمية للطلاب، خصوصا المبانى القديمة التي يعود بناؤها إلى عام 1948.

كما تبين عدم وجود سبل النظافة داخل الغرف بتلك المباني، وغياب بعض عمال النظافة المسئولين عن غرف الطلاب، التي تحتوى «مراتب» متهالكة تماما ومكاتب لا تصلح للمذاكرة والتي تتراكم عليها الأتربة والصدأ، إلى جانب عدم تفعيل منظومة الحماية المدينة والحرائق فى تلك المباني القديمة، ووجود إهمال كبير من قبل المشرفين.

وتتكون المدينة الجامعة بجامعة القاهرة من 15 مبنى أحدها مازال تحت الصيانة والترميم، وتشمل المدينة الجامعية 3400 غرفة يسكن بها حوالى 6800 طالب وطالبة.

واختلف الأمر في المباني التي تم الانتهاء من صيانتها حيث تميزت بوجود العديد من الخدمات للطلاب ونظافة المكان ووجود «واى فاي» ومطعم لائق وغرف وأسرة ومكاتب ملائمة لاستقبال الطلاب.

وشنت هيئة الرقابة الإدارية حملات مفاجأة على المدن الجامعية التابعة لـ 27 جامعة في القاهرة والمحافظات، وذلك استعدادا للعام الدراسى الجديد لطلاب الجامعات، والتأكد من مدى توافر سبل الراحة والآمان للطلاب داخل السكن الجامعي، وضمان وصول الخدمات التى توفرها وتدعمها الدولة للطلاب.

وانطلقت 23 حملة بالمحافظات و 4 بالقاهرة والجيزة على جامعات «القاهرة وعين شمس وحلوان والأزهر».

وقد ضمت الحملة إلى جانب رجال الرقابة الإدارية متخصصين في صيانة الأبنية الجامعية، للتأكد من سلامة المنظومة الخاصة بالمدن الجامعية للطلاب خلال العام المقبل.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام ومتابع لأخبار الأقاليم، مقيم في محافظة الجيزة.