السنة الأولى بالجامعة مرحلة جديدة تختلف اختلافا كبيرا عن المراحل الدراسية السابقة، ما يعني أنه من الممكن أن تجد صعوبة في التعامل، لكن لا داعي للقلق، «شبابيك» يقدم لك خلاصة دليل كامل، قدمه على مدار عامين، يُمكنك من التأقلم مع حياتك الدراسية الجديدة والاندماج فيها.

هتلبس إيه؟

أول ما يخطر ببالك عند الاستعداد للذهاب للجامعة هو الملابس التي يجب ارتدائها، خاصة أنها تكون المرة الأولى التي تتخلص فيها من الزي المدرسي، لكن لا عليك فإليك كتالوج يضمن لك أناقتك داخل الجامعة:

  • البنات

الأناقة هى البساطة، فاحرصي على ارتداء الألوان الهادئة، واستبدلي «البادي» بجاكيت جينز أو «بلورو» أو كارديجان ترتديه فوق الفستان. الشنط «الكروس» تناسب الفتاة الجامعية بدرجة كبيرة، لكن إذا كنتِ بحاجة إلى حمل كثير من الأغراض، فحقائب الظهر تناسبك أيضا.

وبالنسبة لـ«ميكب الجامعة» فلا تستخدمي البودر أو كريم الأساسي، وتجنبي الألوان الصارخة في المانكير (كالإسود) والروج (كالأحمر الفاقع)

  • الولاد

التيشرت والقميص السادة أو المشجرة بدرجة بسيطة على البنطلون الجينز أفضل الملابس التي تناسب الطالب الجامعي عكس البدل أو البنطلون القماش، لكن تجنب ارتداء «البنطلونات» الجينز الملونة كالأحمر والأخضر، اكتفي بالأزرق بدرجاته والأسود والبني والرمادي.

لا ترتدي الحقائب «الكروس» لأنها تناسب الفتيات بدرجة أكبر، واستبدلها بحقيبة الظهر، ويُفضل أن تكون غامقة اللون.

«بلاش الحاجات دي»

جهزت ملابسك وذهبت للجامعة؟.. إذا عليك الآن التخلص من الأفكار والمعتقدات الخاطئة حول الدراسة والحياة الجامعية، حتى تتمكن من التأقلم معها وتحقيق التفوق فيها.

  • معتقدات خاطئة

«أسهل من الثانوية».. في الغالب سمعت هذه الجملة من الكثير من زملائك الأكبر منك سنا، إلا أنه في الواقع معتقد غير صحيح، لأن الدراسة الثانوية لا تتطلب منك سوى المذاكرة فقط، أما الجامعة فتحتاج إلى تجميع المنهج ومذاكرته وإعداد الأبحاث والتكليفات المطلوبة.

«مذاكرة أقل = تقدير أعلى».. معادلة خاطئة يعتقد فيها الكثير من الطلاب، ويحاولون إقناعك بها عند التحاقك بالجامعة، لكن في الواقع المعادلة الصحيحة هى «حفظ أقل + فهم أكثر = تقدير أعلى».

  • تخلص من هذه العادات

ربما اكتسبت بعض العادات خلال المرحلة الثانوية، إلا أنها لا تناسب الحياة الجامعية وعليك التخلص منها، هى: فإذا كنت معتادا على عدم الذهاب للمدرسة، فيجب أن تحرص على حضور المحاضرات الجامعية لأنها المرجع الأساسي للكثير من المحاضرات.

الحصول على المعلومات جاهزة من العادات التي تعودت عليها خلال الثانوية، لكن الوضع مختلف في الجامعة فعليك البحث عن المعلومة والرجوع إلى كتب ومراجع إضافية. احرص على الالتزام بمواعيد المحاضرات، لأن الكثير من أساتذة الجامعة لن يسمحوا لك بالدخول في حالة تأخرك.

  • احذر هذه الأخطاء

لكي تتأقلم مع حياتك الجامعية يجب أن تتجنب الوقوع في بعض الأخطاء التي تفسد عليك حياتك الدراسية، مثل الاستمرار في كلية لا تحبها ولا تتناسب مع طموحاتك ومهاراتك، وتضطر في النهاية التحويل منها بعد مرور فصل دراسي أو عام بأكمله، التسرع في تكوين صداقات دون التأكد من أنهم أهل للثقة، عدم الاهتمام بالمشاركة في الأنشطة الجامعية والفعاليات المختلفة، الخوف من التواصل مع أساتذتك، أن تجعل هدفك النجاح فقط وليس التفوق.

مهارات مطلوبة

تدوين الملاحظات، العمل مع فريق، تحليل المعلومات وتفسيرها وتوضيح رأيك فيها وفقا للأدلة العلمية، من أهم المهارات التي يجب أن تتعلمها بمجرد دخول الجامعة، فضلا عن ضرورة الاهتمام بمهارات التواصل والتعامل مع الآخرين، حتى تتمكن من الاندماج مع أصدقائك وأساتذتك في الجامعة.

إزاي تكون صداقات؟

تخلصت من عاداتك الخاطئة وصححت مفاهيمك عن الحياة الجامعية وبدأت أولى الخطوات التي تساعدك على اكتساب المهارات المطلوبة في الجامعة؟.. إذا أنت بحاجة الآن إلى تكوين صداقات جديدة.

«جروبات» الدفعة أو الجامعة على مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» من أهم الوسائل التي يُمكنك من خلالها التعرف على زملائك والتواصل معهم لذلك احرص على الانضمام لها، احرص على حضور المحاضرات وتبادل النقاش مع زملائك سواء في أمور الدراسة أو غيرها، شارك في الأنشطة الطلابية.

الأبحاث الجامعية تعتبر وسيلة تساعدك في التقرب من زملائك بدرجة أكبر ومن ثم تكوين صداقة معهم، لكن يجب أن يكون التعاون والعلاقة الودية وتقديم المساعدة لمن يحتاجها من زملائك هو أساس علاقتك بهم، حتى تتمكن من كسب محبتهم وصداقتهم.

التعامل مع الدكاترة

تمكنت من تكوين صداقات جديدة إلا أنك تجد صعوبة في التعامل مع أساتذتك؟.. إذا عليك اتباع النصائح التالية:

  • افعل

لا تتعامل مع أستاذك في الجامعة بنفس طريقة تعاملك مع مدرسك في الثانوية، حاول أن تتعرف على شخصيته من خلال المحاضرات، فيمكن أن تلاحظ أنه لا يحب أن يقاطعه أحد.

إذا احتد النقاش بينك وبين أستاذك فاضبط نفسك ولا تتجاوز حدود الاحترام، اظهر مهاراتك وشارك في النقاش مع أستاذك خلال المحاضرة، ولا تكن لحوحا.

  • لا تفعل

لا تفعل التصرفات الطفولية داخل المحاضرة، لرغبتك في لفت الانتباه إليك، لأنها تُثير غضب أستاذك، لا تعبث في هاتفك المحمول سواء للرد على مكالمة أو لأي سبب آخر، بل ضعه على وضع صامت، وركز أثناء المحاضرة حتى لا تُكرر نفس السؤال الذي طرحه زميلك، ما يُثير غضب دكتورك.

في حالة تأخرك عن موعد المحاضرة، أو رغبتك في الخروج منها يجب أن تطلب الأذن من أستاذك، عند الدخول أو الخروج، لأن تجاهلك ذلك يعتبرها أستاذك قلة احترام له، ما يُثير غضبه.

  • اكسب دكتورك

اهتمامك بالمادة المقررة بحضور محاضراتها وإعداد التكليفات المطلوبة وبذل مجهود فيها يساعدك في ترك انطباع إيجابي عنك لدى أستاذك، اهتم أيضا بحضور الندوات والفعاليات الثقافية المختلفة التي يعلن عنها في كليتك أو جامعتك، حيث يجعلك ذلك على تواصل مستمر مع أساتذتك مع ما يساعد في تقربك منهم.

لا تنسى تهنئة أستاذك في أي مناسبة تخصه، كنشر كتاب جديد أو حصول على ترقية أو تكريمه، إلق التحية دوما على أستاذك سواء قابلته داخل الحرم الجامعي أو خارجه.

لو مغترب هتعمل إيه؟

لكن إذا كنت طالبا مغتربا، فهذا يعني أنك تحتاج إلى مجموعة من النصائح الآخرى:

  • مشاكلك النفسية

دراستك الجامعية ربما تفرض عليك الإقامة بعيدا أهلك، ما يُشعرك بالضيق والحزن ويضطرك إلى البكاء أحيانا، لكن يمكنك التغلب على هذه المشاكل النفسية عن طريق: التقرب من زملائك حيث يخلصك ذلك من الإحساس بالوحدة، سافر مرتين في الإسبوع إذا تمكنت من ذلك.

الأطعمة الغنية بالدهون تزيد من التوتر والضغط النفسي، لذا احرص على التقليل منها، تناول المشروبات المهدئة كاليانسون والنعناع، اهتم بوسائل التنفيس الانفعالي كممارسة الرياضة، أو تمارين الإسترخاء أو تبادل الحديث مع الأشخاص المقربين.

  • الطالبات المغتربات

إذا كنتِ طالبة مغتربة، فحاولي البحث عن صديقة محل ثقة لأنها ستعينك على تحمل الغربة وتساعدك على الاندماج في حياتك الدراسية الجديدة، وحافظي على المبادئ والقيم التي نشأتي عليها حتى في حال ابتعادك عن أهلك. اعتمدي على نفسك وحاولي أن تتعرفي على الأماكن المختلفة في جامعتك وخارجها.

لكي تتمكني من تجنب المشاكل مع زميلة السكن، احرصي على وضع عدة أمور في اعتبارك، هى: تعاملي معها بودية من البداية فقدمي لها المساعدة في أي وقت، لكن ضعي حدود طالما أنك لم تعرفي طباعها جيدا، فحافظي على مقتنياتك ولا تتحدثي عن أمورك الشخصية.

احذري من الميزانية الواحدة مع صديقتك، فيجب أن تكون كل منكما مستقلة ماديا، لتجنب الخلافات، يجب أن يكون المزاح مع صديقتك في حدود، وابتعدي عن النقاش معها في القضايا العامة حتى لا يتطور إلى مشاجرة.

ولكسب محبة زميلتك في الغرفة وصداقتها، يجب أن تحافظي على خصوصيتها ولا تستخدمي أغراضها دون استأذنها، وفيما يخص تنظيف الغرفة أو إعداد الطعام أو النوم فيجب تقسيم كل شئ بالنصف بينكما.

  • احمي نفسك من السرقة

إقامتك في سكن خارجي، يعني امكانية تعرضك للسرقة، لذلك يجب أن تأخذ جميع الاحتياطات اللازمة التي تحميك منها، كأن تحتفظ بنقودك وأغراضك الهامة داخل «دولابك» وغلقه جيدا، لا تترك الغرفة مفتوحة إلا في حالة تواجدك داخلها، واغلقها من الداخل أثناء نومك أيضا. واستخدم أقفال محكمة لغلق الغرفة، وتعامل بحذر مع من لا تعرفهم.




0
0
0
1
0
0
0

شارك المقال


عن كاتب المقال: صحفية مهتمة بشؤون التعليم والجامعات