قُتل 50 شخصا وأُصيب أكثر من 200 آخرين عندما فتح مسلح النار أثناء مهرجان موسيقي بمدينة لاس فيغاس الأمريكية، حسبما أعلنت السلطات.

وقالت الشرطة إن المسلح يدعى ستيفن بادوك، وهو في الرابعة والستين من العمر، وأنه فتح النار من الطابق الثاني والثلاثين من فندق «ماندالاي باي» باتجاه حشد من رواد المهرجان.

وأكدت الشرطة مقتل المسلح المشتبه به، قائلة إنه من السكان المحليين، وفق «بي بي سي».

وفر المئات من موقع الحادث، وسمع صوت طلقات نارية من رشاش آلي في مقاطع مصورة جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجرى تداول تقارير عن حوادث أخرى في لاس فيغاس، وقالت الشرطة إنها تعتقد أن القاتل كان بلا شركاء، لكنها أعلنت أنها تبحث عن امرأة تدعى ماريلو دانلي.

وذكر شهود عيان إن مئات العيارات النارية قد أطلقت في الحادث.

وقال شاهد عيان بريطاني يدعى مايك تومسون لشبكة «بي بي سي» إنه رأى الناس يجرون بهلع في كل اتجاه.

وقد أُغلقت العديد من الفنادق القريبة من موقع الحادث.

وكذلك أغلقت أجزاء من جادة لاس فيغاس مع وصول أفراد شرطة مسلحين.

ولاذ الفارون من الموقع بفنادق ومطاعم وكذلك مطار لاس فيغاس.

وجرى تحويل بعض الرحلات الجوية بعد انتشار خبر الحادث.

 





 




المصدر

بي بي سي

0
0
0
0
0
0
0