استقبل وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبدالغفار، السفير الفرنسي بالقاهرة، ستيفان روماتيه، أمس الأربعاء؛ لبحث سبل التعاون في مجال البحث العلمي من خلال زيادة أعداد المنح الدراسية التي تخصصها كلا الحكومتين.

ودعا عبدالغفار لاستحداث برامج باللغة الإنجليزية لاجتذاب المزيد من الباحثين المصريين للدراسة في الجامعات الفرنسية كما طلب من الجانب الفرنسي دراسة تخصيص برامج تدريبية قصيرة الأجل تمتد لفصل دراسي أو 6 أشهر لتمكين صغار الباحثين من إجراء أبحاثهم واستخدام المختبرات والمعامل والتجهيزات الموجودة في الجامعات ومراكز الأبحاث الفرنسية والتعرف على طبيعة النظام التعليمي والبحثي في فرنسا واكتساب خبرات علمية جديدة.

كما بحث الوزير سبل الاستفادة من الخبرات الفرنسية الكبيرة في مجالات إدارة موارد المياه والطاقة والهندسة والعلوم الهندسية وإمكانية قيام الشركات الفرنسية في مصر بتنظيم برامج تدريبية للخريجين المصريين لإكسابهم مهارات العمل اللازمة وثقل مواهبهم.

وبحث الجانبان تأسيس مجمع تكنولوجي فرنسي في منطقة التجمع الخامس بجوار الجامعة الأمريكية على غرار التجربة الكورية في بني سويف والمساهمة في التعليم التكنولوجي في مصر الذي يحتاجه سوق العمل كما ناقشا سبل الاستفادة من التجربة الرائدة لمدرسة الإينا الفرنسية لإعداد القادة.

وأشاد السفير الفرنسي بمستوى التعاون البحثي والعلمي مع مصر مؤكدا أن السفارة الفرنسية تنظر في 300 مقترح بحثي من طلاب وباحثين مصريين في مصر وستقوم باختيار 40 منهم لاستكمال الدراسة في فرنسا، كما وعد بالنظر في مسألة زيادة أعداد الدراسين المصريين في الجامعات الفرنسية، من خلال إعداد برامج ذات تمويل مشترك وإعداد برامج دراسية باللغة الإنجليزية لاجتذاب المزيد من الباحثين والدراسين المصريين.

وفي نهاية اللقاء، وجه السفير الفرنسي الدعوة لعبد الغفار للمشاركة في فعاليات مؤتمر وزراء التعليم والتكنولوجيا والمقرر عقده في باريس في مايو 2018، كما وجه عبدالغفار الدعوة للسفير الفرنسي للمشاركة في احتفالية بمناسبة مرور سبعين عاما على تأسيس مقر اليونسكو مصر والمشاركة أيضا في احتفالية تنظمها جامعة حلوان في أسوان ديسمبر المقبل.




0
0
0
0
0
0
0