استنكر الفنان التشكيلى وجيه وهبة، الهجوم على طلاب واقعة الخطوبة في جامعة طنطا قائلًا: «طالب أراد أن يفاجئ طالبة كان قد تقدم لأهلها وارتبط معهم بوعد للزواج منها، أراد أن يفاجئها بمشهد رومانسى يليق بعمر الشباب وحماسته فوجئت الفتاة وأرتبكت فاحتضن المحبان بعضهما البعض بعفوية.. تعبيرا بريئا عن الفرحة وانتهى المشهد».

وأضاف في مقال نشر على بوابة «المصري اليوم»،: «أحد الأندال الساذجين، أراد للمشهد ألا ينتهى، فرفع فيديو على وسائط التواصل الاجتماعى، ليبدأ تسونامي وعظى «أخلاقى» يكتسح وسائط التواصل الاجتماعي، إضافة طبعا لبعض من الفضائيات التليفزيونية الشريفة العفيفة، وأصحاب الفضيلة من مقدمى البرامج وضيوفهم، لم يقتصر الأمر على الإعلام، فبعد انتشار الفيديو هب وصال وجال بعض من أصحاب الحوزة الجامعية، من مسؤولى الجامعات، يعترضون ويستنكرون انتهاك «الحرم» الجامعى الشريف، ويتوعدون الطالبين ببئس المصير».

واعتبر أن ما قام به الطلاب هو سلوك بريء، يعبر عن فرحة الطلاب فى العلن أمام زملائهما، وليس «تحت بير السلم»، فلماذا تتم مواجهتهما بقسوة من كافة المدعين للطهارة والعفاف والشرف.

وقال إن ذلك الهجوم تكريس لمجتمع الغلظة، وقيم التدين السطحى الكاذب، ولمزيد من الكبت للمشاعر الإنسانية الطبيعية والنبيلة، ذلك الكبت الذى هو منطلق لكل أنواع العنف السلوكى، الفكرى واللفظى والجسدي.

وتساءل ترى ما هو مستقبل هذا المجتمع الذى ينتفض وينزعج من الأحضان البريئة؟.

اقرأ المزيد

فيديو| طالبة «الخطوبة» في جامعة طنطا: «الحضن كان عفوي»

طالبة كلية الحقوق: الموضوع كله كان مفاجأة



0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك