هل ترغبين أن يشاهد زوجك مباراة المونديال في المنزل هذه المرة، ولا يتهرب منك لمشاهدتها «على القهوة» أو مع أصدقاءه؟

في هذه الحالة ستكون هناك بعض الاستعدادت الخاصة حتى تجهزي لزوجك جوا «يغريه» بالجلوس في المنزل، ويقنعه أنك تشاركيه اهتماماته بالفعل، وأنه سيعيش في البيت أجواء الماتش أفضل كثيرا من جلوسه على القهوة.

في الساعة السابعة مساء تبدأ المبارة الفاصلة بين المنتخب المصري والكونغو، التي ستحكم إذا كانت مصر ستترشح لكأس العالم  2018 «المونديال» أم لا.. هذا يعني أن تبدئي في الاستعداد حالا.. فلم يتبق أمامك وقت طويلا.

قبل بدء الماتش 

المونديال وديكور المنزل

قبل كل شيء يجب أن يكون المنزل مرتبا جيدا بشكل يبعث على الهدوء والرومانسية، خصوصا أن زوجك سيكون متوترا كثيرا بسبب خوفه من الخسارة.

وحتى لو كان الزوج يفضل عادة مشاهدة المباريات في القهوة أو مع الأصدقاء، فوجود «جو» مختلف في البيت، سيشجعه على مشاهدة الماتش معك.

فأولا سيكون عليك البدء مبكرا في ترتيب المنزل وتنظيفه، وإذا كنت تعملين، فيجب العودة من المنزل فور انتهاء العمل مباشرة، حتى تستطيعين الإنجاز، فالماتش يبدأ في الساعة السابعة مساء.

والخطوة الثانية هي تزيين المنزل - وخصوصا الغرفة التي يوجد بها التلفاز-  لتصبح أشبه بالاستاد؛ باستخدام بعض الأعلام والأشرطة الحمراء، التي ستجدينها بسهولة تباع في الشارع وعلى الأرصفة قبل الماتش.

تيشيرت المنتخب


حتى يكتمل شعوركما بأجواء الماتش في المنزل، يجب أن ترتدوا تشيرتات المنتخب، خلال مشاهدة المباراة؛ كأنكما ذاهبين إلى الاستداد تماما.

يمكنك شراء تشيرتات المنتخب خلال عودتك من المنزل، ستجدينها متوفرة في الشاعر وعلى الأرصفة كذلك قبل الماتش، وإذا لم تجدينها في طريقك، يمكنك تحضير أي «تشيريت» أحمر، مع تلوين وجوهكما بالأعلام.

أكله حلوة قبل الماتش

سيعود زوجك من العمل مرهقًا وشديد الحماس والتوتر في الوقت نفسه؛ لذلك يجب أن تساعديه على الهدوء بتحضير بعض الأطعمة اللذيذة، أو وجبته المفضلة.

بعد ذلك اتركيه لينام أو يرتاح قليلا، ولا ترهقيه بالكثير من الأسئلة عما حدث في يومه أو عن توقعاته للماتش؛ إلا إذا أدى هو رغبته في الحديث، ففي هذه الحالة يجب أن تشاركيه اهتماماته، حتى لو كنت لا تهتمين بكرة القدم عادة.. وتذكري أنك في هذا اليوم لا تريدين إغضابه أو «تطفيشه» ليشاهد الماتش في القهوة.

شاركي الأطفال أيضا


إذا كان لديكما أطفال؛ فالبتأكيد يمكنكم الاستمتاع معا بمشاهدة الماتش، سيفرح الأطفال كثيرا بملابس الرياضة أو حتى بتلوين وجوههم بالألوان، ولكن بشرط أن يبقوا هادئين خلال المباراة.

أما إذا كان الأطفال يذهبون إلى المدرسة، فيجب أن تنظمي وقتك وتنهي معهم المذاكرة والواجبات قبل أن يحين موعد الماتش، فالمبارة ستنتهي متأخرا وسيكون وقت النوم قد حان؛ وبالتأكيد لن يستطيع الأطفال التركيز في الواجب، بينما أنت وزوجك تستمتعان بمشاهدة الماتش وأجواءه الاحتفالية.

خلال المباراة

بعض التسالي 

قبل أن تبدأ مبارة المونديال بنصف ساعة مثلا، جهزي بعض التسالي لتتناولانها معا أثناء المشاهدة؛ مثل اللب والسوداني والفيشار أو الساندوتشات الخفيفة، مع بعض العصائر والمشروبات المثلجة.

شاركيه بنفس الحماس

حتى وإن كنت لا تهتمين بكرة القدم، لكن ذكري نفسك أنها مجرد لعبة وأنكما تقضيان وقتا ممتعا معا، خصوصا أنك تشاهدين مباراة المونديال، وليس ماتش للأهلي والزمالك، فلن «يتعصب عليك» لأنك تشجعين الفريق المنافس مثلا.

أظهري اهتمامك بالمونديال وتابعيه بحماس، لأن زوجك يحتاج لأن يرى مشاركتك الحقيقية لاهتمامته، وإلا.. لا تغضبي إذا كانت هذه المرة الأخيرة التي يشاهد فيها المباراة في المنزل، أو إذا شعر بالملل وقرر استكمال المشاهدة على القهوة.

ولا تستفزيه 


خلال المبارة يجب أن تعلمي أن زوجك قد وصل إلى قمة توتره، لذلك امتنعي تماما عن أي شيء قد يستفزه أو يثير غضبه، مثل زنات الموبايل أو الحديث في الهاتف أو الحديث معه في أي موضوع آخر غير المباراة.

وكذلك لا تطرحي عليه الكثير من الأسئلة في تفاصيل الماتش.. كأن تقولي من هو هذا اللاعب أو لماذا أخذ بطاقة حمراء، وإلا توقعي أن رده سيكون مقتضبا لأنه يريد الاستمتاع بالمباراة، وأنت تعملين على تشتيت تركيزه؛ وحذار من التفكير في تحويل القناة، وإلا.. لا تلومي إلا نفسك، لأن رد فعله سيكون عنيفا!

أخرجي التحف الثمينة من الغرفة!

خلال ترتيبك للمنزل يجب أن تخرجي من غرفة التلفاز أي شيء تخافين عليه من الكسر، مثل التحف الثمينة؛ ففي لحظات الحماسة أو الغضب الشديد قد يقذف زوجك بها في التلفاز.

أما التسالي والمشروبات، فيفضل كذلك إعدادها في أطباق أو أكواب من البلاستيك، إذا كنت تخافين عليها من الكسر في لحظة غضب.

 وبدلا من ذلك يمكنك أن تضعي في الغرفة بعض الوسائد كديكور أو كرة اليد المطاطية التي تساعد على تخفيف التوتر، حتى يستطيع زوجك أن يعبر عن غضبه دون حدور كوارث!

بعد انتهاء المباراة

في حال التأهل للمونديال

إذا فازت مصر في المبارة وتأهلت للمونديال؛ لا تستغربي كثيرا عندما ترين زوجك بـ«يأفور» في فرحته أو يصرخ بصوت عالي.. شاركيه هذه اللحظة، ودعيه يعبر عن فرحته بالطريقة المناسبة.

وفي حالة إذا أراد الخروج للشارع للتعبير عن فرحته، من الممكن أن تخرجي معه أو على الأقل لا تمانعيه أو تطلبي منه بعض المشاوير، أو تفتحي معه الموضوعات المؤجلة من قبل الماتش، فهو في حالة ذهنية ونفسية لن تمكنه من التركز معك كثيرا.

في حال الخسارة


في حالة الخسارة ستجدين زوجك غاضبا جدا، وهذا أمر طبيعي، عليك فقط أن تبقي هادئة وأن تظهري تفهمك لمشاعره، وإياك أن تسخري من غضبه أو تقولي له أنه مجرد ماتش والأمر «ميستاهلش».

وإذا كان الأطفال صغارا ويقومون بتصرفات مزعجة أو يستمرون في لعبهم وفرحتهم وغير مدركين لما يمر به والدهم، فمن الأفضل مخاطبتهم بهدوء حى يهدؤوا قليلا أو  اطلبي منهم أن يجلسوا في حجرتهم حتى يهدأ والدهم.

عشاء مميز

وفي كلتا الحالتين؛ فإعداد وجبة عشاء مميزة سيكون له أثره الإيجابي على زوجك، سواء اعتبر ذلك احتفالا بالفوز أو مواساة له في حالة الخسارة.

وإذا لم يكن زوجك في مود الجلوس في المنزل بعد مباراة المونديال، فلا تمانعي من تناول العشاء في الخارج، إذا طلب منك ذلك أو تعتذري بحجة أن الوقت متأخر؛ أو على الأقل لا تمانعي في خروجه مع أصدقاءه أوتظهري الضيق بسبب ذلك، إذا كانت هناك ظروف قوية تمنع خروجتك من المنزل، مثل أن يكون الأطفال بحاجة للنوم استعدادا للمدرسة.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


محررة صحفية مصرية مهتمة بشؤون التعليم واللغات وريادة الأعمال