27 عاما مضت على المرة الأخيرة التي شاركت فيها مصر بكأس العالم 1990، وخرجت من دور المجموعات بعد أن أحرزت هدفا وحيدا، في المونديال الذي فازت به ألمانيا الغربية. فلنتخيل ماذا يحدث إذا فاز منتخبنا الوطني بكأس العالم 2018؟ 

هذا ما سيجنيه المنتخب

لم يعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم رسميا عن جوائز البطولة، لكن العديد من التقارير أشارت إلى الزيادة المتوقعة من الاتحاد الدولي للمنتخبات الـ32 المتأهلة لكأس العالم 2018 التي يمكن أن تصل إلى 800 مليون دولار أو ستتخطى هذا الرقم مقارنة بـ576 مليون دولار في كأس العالم البرازيل 2014.

في البداية التأهل إلى كأس العالم فقط يضمن لمصر الحصول على ما يقرب من 2.5 مليون دولار من الاتحاد الدولي لكرة القدم نظير المشاركة فقط.

وفيما حصلت الفرق التي خرجت من دور المجموعات 8 ملايين دولار بالإضافة لمكافأة المشاركة أي الإجمالي 10.5 مليون دولار في مونديال البرازيل؛ من المتوقع أن تصل جوائز هذا الدور في روسيا 2018 إلى 10 مليون دولار أي في حالة خروج مصر من دور المجموعات ستحصل على مبلغ من 12 إلى 12.5 مليون دولار.

ومن المتوقع أن تصل جائزة المشاركين في دور الستة عشر إلى 12 مليون دولار بعدما كانت 9 ملايين في مونديال روسيا بينما المشاركين في ربع النهائي يتوقع حصولهم على 18 مليون دولار مقابل 14 المشاركين في مونديال البرازيل 2014.

وإذا حصلت مصر على كأس العالم، فمن المتوقع أن تصل جائزة البطل إلى 50 مليون دولار.. أي ما يقرب من مليار جنيه، وذلك بعدما حصلت ألمانيا في مونديال البرازيل على 35 مليون دولار، فيما ترتفع جائزة الوصيف إلى 40 مليون دولار، علما بأن وصيفة ألمانيا في مونديال 2014، الأرجنتين حصلت على 25 مليون دولار.

وسينال صاحب المركز الرابع 25 مليون دولار مقابل 18 مليون في مونديال 2014، و32 مليون دولار لصاحب المركز الثالث بارتفاع قدره 12 مليون دولار عن القيمة التي نالتها هولندا صاحبة المركز الثالث في مونديال البرازيل.

وفي حال فوز المنتخب المصري بكأس العالم 2018، ستصبح مصر أول دولة عربية وأفريقية  ينضم اسمها إلى قائمة الدول الحاصلة على كأس العالم منذ انطلاقه عام 1993 حتى 2018، التي استحوذت عليها دول أوروبا وأمريكا اللاتينية طوال هذه الأعوام.

طفرة تجارية


المدير التنفيذي لشركة بريزنتيشين الراعي الرسمي لاتحاد الكرة والمنتخب المصري، عمرو وهبي، أكد في تصريحات سابقة أن التأهل لكأس العالم سيحقق طفرة تجارية للكرة المصرية ستستمر لمدة 10 سنوات، وستعيش انتعاشة طوال هذه السنوات، ما يعني أن فوز مصر بكأس العالم في 2018 سيحقق مكاسب تجارية رياضية لم يسبق لها مثيل.

انتعاش سوق الملابس الرياضية

ينص العقد المبرم بين اتحاد الكرة المصري وشركة الملابس المتعاقد معها لرعاية قمصان الفراعنة على حصول المنتخب على 700 ألف يورو، وهو ما يعني انتظار الاتحاد للحصول على ما يقارب 15 مليون و500 ألف جنيه خلال الفترة القادمة.

وتلتزم الشركة الألمانية بدفع 300 ألف يورو في حالة صعود المنتخب لدور الـ16، و500 ألف يورو حال التأهل لربع النهائي، و700 ألف يورو في حال التأهل لنصف النهائي، ومليون يورو إذا وصل المنتخب للنهائي، و2 مليون يورو إذا حصد اللقب.

فوز مصر بكأس العالم 2018 يعني احتفال الجماهير بهذا النصر، بشراء آلاف القمصان للمنتخب والجوارب والكرات، ما يساعد في انتعاش سوق الملابس الرياضية، لتحقق مكاسب مادية تصل إلى ملايين الجنيهات وربما مليارات، الأمر الذي يساهم في إنعاش الاقتصاد المصري في الوقت نفسه.

وهذا ما حدث بالفعل في ألمانيا، بعد فوز المنتخب الألماني بكأس العالم 2014، حيث أعلنت شركة أديداس  للملابس الرياضية بأنها حققت رقما قياسيا من المبيعات بفضل بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، وساهم انتصار المنتخب الألماني بلقب البطولة العالمية الأشهر في ارتفاع أسهم شركة أديداس في البورصة بنسبة 2.46 % حيث وصل سعر السهم إلى 73.3 يورو، لتمتد الطفرة المالية التي حدثت لأديداس لتشمل الاقتصاد الألماني بأكمله.




0
0
0
0
0
0
0