التقى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبدالغفار، خلال مشاركته فى فعاليات الدورة 202 للمجلس التنفيذى لليونسكو بباريس، لدعم السفيرة مشيرة خطاب مرشح الدولة المصرية في انتخابات المدير العام لليونسكو، بعدد من المسئولين بباريس لدعم التعاون العلمي والثقافي بين مصر وفرنسا.

وناقش الوزير مع بياترس خياط مدير عام وكالة كامبوس فرانس، بمقر المكتب الثقافي المصري بباريس؛ لبحث سبل التعاون بين الجانب المصري والفرنسي في مجال التعليم العالي.

واستهدف اللقاء كيفية زيادة أعداد المبعوثين المصريين للدراسة بفرنسا، وذلك من خلال توقيع خطاب «نوايا» يتعهد فيه الجانب الفرنسي بتسكين الباحثين المصريين في المعامل البحثية التى تتناسب وتخصصاتهم الدقيقة.

كما بحث الجانبان عددًا من الموضوعات، منها: إقامة فروع للجامعات الفرنسية ذات التصنيف الدولي بالعاصمة الإدارية الجديدة؛ بهدف أن تكون العاصمة الإدارية الجديدة مركزًا للتعليم والبحث العلمى بالشرق الأوسط وجذب الجامعات الدولية المرموقة عالميًّا لإنشاء فروع لها، كما تم التأكيد خلال اللقاء على ضرورة إيفاد طلاب فرنسيين الى مصر في بعض التخصصات كتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، ومجال الآثار وغيرها.


 


 




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، رئيس قسم الجامعة بموقع شبابيك