تشكو «رشا» (اسم مستعار) من زوجها مُرّ الشكوى فهو عنيد ولا يمنحها الفرصة لمشاركته الرأي، ودائما ما يجبرها على فعل ما يُريد فقط.

عناد زوجكِ قد يتسبب في نشوب الكثير من الخلافات بينكما، وعليكِ أن تتعاملي معه بطريقة أكثر ذكاءً تُمكنك من كسبه وفي الوقت نفسه تساعدك على فعل ما تريدين دون شجار.

هل زوجكِ عنيد حقا؟

بداية يجب التفرقة بين الزوج قوي الشخصية والزوج العنيد، فربما تظنين أن زوجكِ عنيد إلا أنه في الواقع ليس كذلك. «قوي الشخصية يصر على قراره عندما يكون متأكدا أنه في مصلحة أسرته، أما العنيد يحاول فرض سيطرته في جميع أو أغلب الحالات والمواقف، حتى يشعر أنه يملك زمام الأمور». وفق أستاذ علم النفس بكلية التربية جامعة الأزهر، الدكتور طه أبو حسين.

لكن، ما هي صفات الزوج العنيد؟

تحكي «رشا» تجربتها: «جوزي ديما بيصمم على رأيه، وأنا بحاول أتنازل بس ببقى مخنوقة أوي أنه مش بيعمل اللي نفسي فيه ولا بيتفهم رأيي».

التمسك بالرأي وعدم الاستماع لرأي الزوجة، من الصفات الأساسية للزوج العنيد، التي يوضحها مدرس الأمراض النفسية والاستشاري التربوي، الدكتور ياسر نصر، في كتابه «فن التعامل مع الزوج العنيد والزوجة العنيدة» فهو:

  • يتجاهل وجهة نظرك، ولا يرغب في الاستماع إليها، لأنه لا يحب أن يرضخ لأوامر أحد أو آرائه.

  • قاسِِ في تعامله، يملك الحجة أحيانا أو الصوت العالي.

  • ليس لديه احترام للآخرين، ويحاول النيل منهم إذا لم يستجيبوا لعناده أو وجهة نظره.

كيف تتعاملين معه؟

التعامل مع الزوج العنيد ليس أمرا صعبا، فهو يحتاج فقط قدرا من المرونة، والذكاء، وعليك اتباع النصائح التالية:

  • كلمة السر.. حاضر

الحل الأول الذي لجأت إليه «نشوى» (اسم مستعار) في البداية للتعامل مع زوجها العنيد هو معاملته بنفس الطريقة، أي العند معه حتى تُجبره على تنفيذ ما تريد، إلا أن حياتها الزوجية تحولت لجحيم، بسبب كثرة المشاجرات بينهما: «جوزي عنيد وأنا كنت بعند قصاده، لكن ده كان بيزود عنده أكتر، فبقيت بكبر دماغي وأقول حاضر ونعم، بقى معايا زي الفل لا خناق ولا حوارات، وبقيت أعمل اللي أنا عايزاه».

وتتابع «نشوى»: «لما بقيت بقول حاضر ونعم، بعدين مبقاش في دماغه فكرة إن أنا مسيطرة وعايزة أعمل اللي في دماغي، الفكرة دي اتشالت خالص، رجعنا نتناقش عادي جدا وبقيت اعمل اللي عاوزاه عشان عرف أنه هو سي السيد وأنا بسمع الكلام»، وبناءً على تجربتها تنصحكِ: «حسسي جوزك ديما أن كلامه مظبوط وده هيخليه يرجع عن عناده مع الوقت».

أخصائي الاستشارات الأسرية والتربوية، أسماء حفظي، تُثني على طريقة تعامل «نشوى» مع زوجها، مؤكدة أنكِ إذا تركتِ الفرصة لزوجك لاتخاذ القرار دائما وتنفيذ ما يريد، فإن ذلك سيجعله بمرور الوقت يتخلى عن عناده، بل ربما يلجأ إليكِ لتشاركيه في الرأي، طالما اطمأن أنك لا تنافسيه على الإدارة أو لا تحاولين إثبات أن لديك قدرة أكبر على اتخاذ قرارات صائبة.

  • الحل في الظروف.. ولكن

لا ترفضي ما يطلبه زوجك في أثناء نقاشكما، بل وافقيه في البداية، ثم تناقشي معه في الأمر مرة أخرى، وبناءً على تجربتها اتبعت «نسمة» (اسم مستعار) حيلة أكثر ذكاءً للتغلب على عند زوجها في كثير من المواقف: «لما بتناقش مع جوزي في حاجة، ديما بيصر على رأيه، بس أنا مش بعارضه في وقتها ومش بعاند قصاده بطريقة واضحة لكن ديما بخليها باينة إن الظروف هي اللي مساعدتنيش أعمل اللي هو عايزه».

أسماء حفظي، ترى أن الطريقة التي تلجأ إليها «نسمة» تعتبر حلا لكن لفترة مؤقتة، أي ستساعدك على التعامل مع عناد زوجك في بعض المواقف فقط، لكن لا تساعدك على التغلب على حل المشكلة بشكل كامل، بل ربما يتسبب بعد ذلك في فقده الثقة فيكِ، وبمرور الوقت سيتأكد إنكِ تعاندينه لكن بطريقة غير مباشرة، الأمر الذي يتسبب في زيادة عناده بدلا من التغلب عليه.

وتضيف: «التعامل الذكي هو الذي يجعل زوجك يتخلى عن عناده بل يُشاركك في قراراته أيضا، ولن يتحقق ذلك إلا بالنقاش معه وكسب ثقته بدلا من خسارتها».

​​​​​​​ومن جانبه، يقدم مدرس الأمراض النفسية والاستشاري التربوي، الدكتور ياسر نصر، عددا من النصائح للتعامل مع زوجكِ العنيد:

  • تجنبي الأسباب المؤدية للعناد، أي لا تعارضيه في الأمور التي تثير غضبه وعناده دائما.

  • أجلي موضوع النقاش إلى وقت آخر، يكون زوجكِ فيه أكثر هدوءا، حتى يسهل إقناعه.

  • لا تعامليه بالندية أو تعانديه، حتى لا يشعر أنه فقد السيطرة على المنزل، الأمر الذي يزيد عناده.

  • لا تصدري له الأوامر أو تتعاملي معه بقسوة.




1
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


عن كاتب المقال: صحفية مهتمة بشؤون التعليم والجامعات