صعدت مصر لكأس العالم 2018، بعد 28 عاما من آخر مشاركة للفراعنة في المونديال، ولم تمر ساعات على إطلاق صافرة النهاية للمباراة التي منحت مصر بطاقة التأهل للبطولة الأكبر في عالم كرة القدم، إلا وبدأ الحنين إلى الجيل الماضي من اللاعبين، الذي مثل المنتخب، وفشل في الصعود لكأس العالم في مباراة فاصلة في العام 2009 أمام الجزائر، وفي 2013 أمام غانا.

لم يقف الأمر عن حد الحنين، فبين هؤلاء اللاعبين «الماجيكو» كما يلقبه جمهور الكرة في مصر.. الأصوات تعالت مطالبة بعودة اللاعب محمد أبو تريكة من الاعتزال للمشاركة مع المنتخب المصري في كأس العالم المقرر إقامته في روسيا العالم المقبل، وتصدر قائمة الوسوم الأعلى تداولا على «تويتر» هاشتاج يطالب القائمين على الكرة في مصر تكريم «تريكة» بتمثيل مصر في المونديال.

«تريكة في كأس العالم».. وسما على «تويتر»؛ فهل يصبح حقيقة وينال «أمير القلوب» ما كان يستحقه في 2010، و2014؟.. في هذا التقرير نوضح لكم هل من الممكن تحقيق هذا الحلم المشروع من الناحية التاريخية والفنية والقانونية؟ وما موقف اتحاد الكرة من هذا المطلب؟

تاريخيًا

يستند أصحاب الدعوات المطالبة بعودة الساحر للعب كرة القدم والمشاركة في كأس العالم كتشريفًا له، إلى تاريخ بعض النجوم الذين عادوا لممارسة اللعبة بعد اعتزالهم.

فالكاميروني روجيه ميلا، الذي اعتزل في العام 1987، لبى دعوة رئيس بلاده للمشاركة مع المنتخب في كأس العالم 1990 بإيطاليا، الذي شاركت فيه مصر.. أي بعد اعتزاله بثلاث سنوات، والمثير في الأمر أن اللاعب قاد فريقه إلى دور ربع النهائي، ونجح في تسجيل هدف في البطولة، ليكون أكبر لاعب يسجل في تاريخ العرس العالمي.

أيضا الأسطورة البرازيلية بيليه، اعتزل كرة القدم في العام 1974، ولكنه وبعد عام واحد فقط عاد للعب مرة أخرى، مع فريق نيويورك كوزموس، الذي لعب له حتى عام 1977.

وفي العام 2011، قرر بول سكولز متوسط ميدان مانشيستر يوناتيد الانجليزي اعتزال الكرة والاتجاه إلى التدريب، ولكن في العام 2012 عاد اللاعب للمشاركة مع الشياطين الحمر.

كذلك رد الحارس الهولندي «فان دير سار»، جميل نادي «نوردفيك» الذي نشأ فيه، عندما عاد من الاعتزال للعب مباراة مصيرية للفريق، بعد إصابة حراسه، ونجح صاحب الـ45عامًا حينها في التصدي لركلة جزاء.

قانونيًا

تنص لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا »، وبالتحديد المادة الخامسة من قانون نظام وإنتقال اللاعبين على أنه «يجب أن يتم تسجيل اللاعب في اتحاد حتى يلعب لحساب ناد سواء كان محترف أو هاو».
واللاعبون المسجلون فقط هم المؤهلون للمشاركة في كرة القدم المنظمة التي تنظم تحت رعاية الفيفا أو الاتحاد القاري والاتحادات الوطنية.

فيما تنص المادة الرابعة على أن «المحترفين الذين أنهوا حياتهم المهنية عند انتهاء عقودهم والهواة الذين أنهوا نشاطهم يظلوا مسجلين في الاتحاد الذي يتبع له ناديهم الأخير لمدة 30 شهر».

وبالرجوع إلى تاريخ اعتزال «الماجيكو»، نجد أنه اعتزل كرة القدم في ديسمبر من العام 2013.. أي أنه مر أكثر من 30 شهرًا على اعتزاله، وبالتالي قانونيًا لاتصح مشاركاته في كأس العالم بروسيا، إلا إذا سجله الاتحاد المصري لكرة القدم ، سواء بصفته لاعب محترف إذا تعاقد مع أي نادي أو لاعب هاو.

وفي حال مشاركة «تريكة» مع الفراعنة دون تسجيله في الاتحاد، فإنه وفقًا للمادة الـ11 في القانون ذاته، فإن «الفيفا» يعتبر أن اللاعب شارك بطريقة غير شرعية، وعليه يتم فرض العقوبات على اللاعب والمنتخب واتحاد الكرة المصري، من قبل منظم المسابقة.

فنيًا

بالرغم من اعتزاله لعب كرة القدم، إلا أن أمير القلوب لم يعتزل الكرة، فبين الحصول على الرخص التدريبية، والتحليل في إحدي القنوات التليفزيونية، والمشاركة في المباريات الودية، تنقل تريكة بعد الاعتزال.

ويشكك أيمن يونس لاعب الزمالك والمنتخب السابق، في قدرة أبو تريكة على مواصلة اللعب مرة أخرى بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على اعتزاله.
ويقول يونس لـ«شبابيك» إن الحديث عن مشاركة أبو تريكة مع منتخب مصر في كأس العالم «تهريج»، معتبرا أن «تريكة بعد تمامًا عن ممارسة الكرة».

وأضاف لاعب الزمالك السابق مازحًا: «سأتصل بالخطيب وحسن شحاته ومجدي عبدالغني، لنتدرب استعدادًا للمشاركة في كأس العالم».


الجبلاية تعلّق..

عصام عبدالفتاح، عضو الاتحاد المصري لكرة القدم، أكد أن «تريكة شخص ذا قيمة وقامة»، ولكن الحديث عن مشاركاته في المونديال «كلام فاضي».

وقال عضو اتحاد الكرة لـ«شبابيك» إن الجبلاية ترفض هذه الفكرة شكًلا ومضمونًا.

واعتبر عبد الفتاح أن المتحدثين عن عودة أبو تريكة «لا يفقهون شيئًا»، وقال مستنكرا «إذا فلنوجه الدعوة للخطيب وحسن شحاته وأحمد حسن وشوبير أيضا».




2
1
-1
1
0
1
0

شارك المقال