اعتبرت جامعة بنها أن واقعة انتشار فيديوهات جنسية لمدير الأمن بالجامعة تعد سلوكا شخصيا للموظف تعود إلى سنوات طويلة ماضية والجامعة ليست مسؤولة عما جاء بها من وقائع على فرضية صحتها.

وشدد رئيس الجامعة في بيان له أنه اتخذ قرارًا بعدم الدخول في أي مهاترات تتعلق بسلوك أحد موظفيها وانتشار فيديوهات مخلة له.

وأكد البيان أن رئيس الجامعة فور علمه بهذه الوقائع التي لم تتأكد صحتها حتى هذه اللحظة، أحال الموضوع إلى التحقيق خارج الجامعة حتى لا تشوب التحقيقات أي شبهة للمجاملة أو المحاباة، وتم تكليف ثاني أقدم موظف بإدارة الأمن بالجامعة، بمزاولة مهام العمل حتى تنتهي جهات التحقيق من عملها، مشيرًا إلى أنه سيتخذ الإجراءات الكفيلة بتنفيذ النتائج التي تصل إليها هذه التحقيقات».

وأضاف رئيس الجامعة أنه «لا يوجد شيء يدور داخل الجامعة أو داخل كلياتها يجب إخفائه أو التستر عليه، مشيرًا إلى أن الدليل على ذلك إحالته العديد من الوقائع التي تخص أساتذة وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم وعاملين وطلاب إلى جهات التحقيق في وقائع أقل كثيرا من واقعة مسؤول الأمن الإداري بالجامعة والتي تنتظر الجامعة نتيجة التحقيقات فيها».

وأكد رئيس الجامعة أنه «لا توجد أي مصلحة لأي من العاملين بها بدءًا من رئيس الجامعة وانتهاءً بأصغر عامل بها في التستر على وقائع فساد أو تراخي في أداء العمل، مشيرًا إلى أن غالبية العاملين بها على مختلف مستوياتهم يعملون بجد وإخلاص على الحفاظ على سمعتها العلمية إلى جانب عملهم للارتقاء بالعملية التعليمية وخدمة المجتمع والمشاركة في الدفاع عن الدولة المصرية والمشاركة في صناعة مستقبل أفضل لهذا الوطن بعلمهم وأبحاثهم وما يحملونه من حب وإعزاز لوطنهم».

يذكر أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا مقاطع فيديو قالوا إنها لمدير إدارة الأمن بجامعة بنها، يمارس فيها الجنس مع سيدات داخل مكتبه.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الملف الطلابي بموقع شبابيك