دافع حيدر العبادي، رئيس وزراء العراق، عن الميليشيات المدعومة من إيران في بلاده، أثناء لقائه مع ريكس تيلرسون، وزير الخارجية الأمريكي.

وانتقد «تيلرسون» في وقت سابق دور تلك «الميليشيات»، وذلك في إشارة للحشد الشعبي، ذات الغالبية الشيعية في العراق.

وخلال زيارة ريكس تيلرسون لبغداد، وصف رئيس الوزراء العراقي، مقاتلي الحشد الشعبي بـ«أمل العراق والمنطقة».

من جانبه، قال الوزير الأمريكي، إنه من الضروري تفكيك هذه الميليشيات، مع اقتراب نهاية الحرب ضد تنظيم الدولة الإِسلامية.

يذكر أن قوات الحشد الشعبي كانت ضمن القوات المشاركة بفاعلية في قتال «داعش» منذ بداية العام الجاري.

وساعدت «الحشد الشعبي» الجيش العراقي في تحرير «كركوك»من أيدي القوات الكردية، وذلك منذ أيام قليلة.

وعقد ريكس تيلرسون محادثات مع العبادي أمس الاثنين، بعد يوم، من لقائهما بالسعودية في إطار محادثات إقليمية.

وتوجه تيلرسون لبغداد عقب زيارة إلى أفغانستان، اجتمع فيها بالرئيس الأفغاني أشرف غني، وكذلك رئيس الحكومة التنفيذية عبد الله عبد الله، وذلك لمناقشة خطة الولايات المتحدة لإنهاء الحرب هناك.

وينشر الجيش الأمريكي قوات إضافية في أفغانستان، وذلك في إطار خطة تستهدف هزيمة حركة طالبان.

جدير بالذكر أن حيدر العبادي، قد تولى منصبه في العام 2014،  ويعد واحدا من الأعضاء البارزين في حزب الدعوة الإسلامية.

وكان العبادي قد عاد إلى العراق بعد اسقاط نظام الرئيس الأسبق صدام حسين  في العام 2003 ، وانتخب في العام 2006 عضوا في مجلس النواب العراقي عن مدينة بغداد.

 




0
0
0
0
0
0
0