كتب- أسماء يوسف ومحسن عاطف

نظمت كلية الدعوة الاسلامية جامعة الأزهر فرع البنين بالقاهرة، ندوة تحت عنوان «تطبيق الشريعة في مصر بين الحقائق والأوهام»، اليوم الثلاثاء، بحضور مفتي الديار المصرية، الدكتور شوقي علام، وعميد الكلية الدكتور جمال فاروق.

بدأت فقرات الندوة التي توافد عليها عدد كبير من الطلاب بتلاوة عدد من آيات القرآن الكريم، والوقوف دقيقة حداد على أرواح ضحايا حادث الواحت الذي راح ضحيته عدد من أفراد الشرطة في اشتباكات مع مسلحين.

وأشار عميد الكلية إلى أن البلاد تمر بظروف عصيبة، مضيفا أن الحادث الأخير أصاب الجميع بالحزن لفقد الوطن عدد من أبناءه في جهاز الشرطة المصرية.

وأضاف «من توفى في هذا الحادث هم شهداء الوطن وانفطرت قلوبنا عليهم لأنهم جزء منا ونحن جزء من أسرهم».

وأوضح «فاروق» أن هذه الندوة تأتي في إطار الموسم الثقافي ومحاربة التطرف ومناقشة قضية تطبيق الشريعة في مصر.

ولفت إلى أن عدد من المتطرفين عمد على استغلال الشباب وتضليلهم للطعن في الأزهر وعلماءه.

وبلغ عدد ضحايا حادث طريق الواحات البحرية الذي وقع مساء الجمعة، حوالي 16 من أفراد قوات الشرطة بحسب بيان وزارة الداخلية، وذلك أثناء مداهمة قوة أمنية لتجمعات مسلحين.

وأعلنت الجامعات المصرية الحداد لمدة 3 أيام وتعطيل الاحتفالات حدادا على أرواح الضحايا، كما أقيمت صلاة الغائب في عدجد من الجامعات المصرية بالإضافة للوقوف دقيقة حداد في مختلف الجامعات والكليات.





 




0
0
0
0
0
0
0