نظمت إدارة التربية العسكرية بالتعاون مع الإدارة العامة لرعاية الشباب بجامعة بني سويف ندوة بعنوان «مخططات إفشال الدولة وسبل مواجهتها».

وطالب نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، الدكتور محمد خضر، الحضور بالوقوف دقيقة حداد علي أرواح ضحايا الجيش والشرطة، موضحا أن القضية الأخطر التي تواجه مصر حاليًا هي الإرهاب الذي يسعي لإفشال الدولة المصرية.

وأكد في كلمته أن حل القضية يكمن في استخدام كافة أنواع المواجهات الإعلامية عبر وسائل الإعلام المتنوعة والدينية والتربوية، من خلال الأزهر والمواجهة العلمية عبر المؤسسات التعليمية المتنوعة.

وقال المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، اللواء عادل العمدة، إن مكونات أي دولة هي الشعب والأرض والنظام السياسي والاعتراف الدولي بهذا الكيان، مضيفا أن من يريد إفشال الدولة سوف يقوم بمحاولة القضاء علي أحد هذه المكونات.

وأكد أن أحد وسائل التي يستخدمها المتربصون بالدولة هي إفساد الشباب من خلال نشر المخدرات والأفلام الإباحية وتصوير المقاتل الأجنبي في الأفلام علي أنه البطل الذي لا يقهر وخلق حالة من عدم الانتماء والقضاء علي الرموز الوطنية الايجابية وجعل النماذج السلبية هي القدوة والرمز.

وأكد «العمدة» أن هناك محاولات لتهديد الدولة المصرية من خلال القضاء علي الوحدة العربية وتفتيت الدول المجاورة،  لكي تصبح كيانات ضعيفة مقسمة وافتعال الازمات الصغيرة وزيادتها والبحث عن نقاط الضعف وتقويتها لإحداث نوع من التمرد والثورة لزعزعة الأمن والاستقرار، وكذلك محاولة تهديد النظام القائم والذي يضم السلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية بنشر صور كاذبة والتشكيك في قدرة البرلمان المصري.




0
0
0
0
0
0
0