زار رئيس جامعة الأزهر، الدكتور محمد حسين المحرصاوي، مصابى قوات الشرطة في حادث الواحات البحرية الذي وقع عند الكيلو 135 بطريق الواحات الجمعة الماضي.

واطمأن رئيس الجامعة على المصابين داعيا لهم بالشفاء التام، ومشيدا بتضحياتهم التي يبذلونها لحماية الوطن.

وطالب «المحرصاوي» عموم المصرين بالاتحاد والتكاتف صفا واحدا من أجل مواجهة الجماعات المتطرفة، مشددا على ضرورة التعامل مع هذه الجامعات بسياسة «الضرب من حديد» للحد من انتشارهم والقضاء عليهم.

رافق رئيس الجامعة وفد كبير من قيادات الجامعة وعمداء الكليات، وكان في استقبال وفد الجامعة اللواء محمد حاتم كساب مساعد وزير الداخلية واللواء دكتور عمرو الجندى مدير مستشفى الشرطة بالعجوزة.

وشارك رئيس جامعة الأزهر،الدكتور محمد المحرصاوي، في الوقوف دقيقة حداد على أرواح ضحايا حادث الواحات، الأحد، بحضور عدد من عمداء ووكلاء الكليات والعاملين بإدارة الجامعة.

وجه وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، رؤساء الجامعات، بضرورة بدء كافة محاضرات بالوقوف دقيقة حداد وقراءة الفاتحة ترحما على ضحايا أفراد الشرطة في حادث طريق الواحات.

بدورها بادرت الجامعات بعد بيان الوزارة مباشرة، في نعي ضحايا قوات الشرطة نتيجة الاشتباكات مع العناصر المسلحة في الواحات البحرية، مساء الجمعة، والتي أسفرت عن مقتل 16 من أفراد الشرطة.

وأعلنت عدد من الجامعات الحداد لمدة 3 أيام، كما أوقف جامعات أخرى جميع الاحتفالات والأنطشة الطلابية تضامنا مع ضحايا الحادث.

وأقامت جامعة المنصورة صلاة الغائب في ساحة كلية الآداب، بمشاركة رئيس الجامعة الدكتور محمد القناوي، ونائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، الدكتور أشرف عبد الباسط، وعدد من قيادات الجامعة.




0
0
0
0
0
0
0