طالب المتحدث العسكري السابق، في فيديو نشر له عبر موقع «يوتيوب»، الإعلاميين بضرورة تطبيق نظيرة الطائر والنملة في الإعلام، قائلًا: «يجب على الإعلامي قراءة الأحداث بعين الطائر الذي يكشف المعلومات عن القضية بشكل سريع، والنملة التي تدقق في كل التفاصيل حول تلك القضية المثارة، فلا ترى برؤية المواطن وإنما برؤية المتخصص».

وأضاف سمير، أن مبدأ (ليس كل ما يعرف يقال)، يجب أن ينتهجه الإعلام المصري ضاربا مثل بقضية «تيران وصنافير» قائلًا: «كتاب كبار بيطلبوا من الدولة أنها تقول كل الحقائق والأسرار في تيران وصنافير وديه حاجات مفيهاش هزار، الحاجات ديه ممكن تبوظ علاقتك بالدول وتؤدي إلى عواقب نحن في غنى عنها».

وذكر أنه لابد أن يثق الإعلاميون في من يتعامل مع قضايا الأمن القومي،: «سمعنا في تيران وصنافير كلام منجدين، باعوا الأرض ومش عارف ايه.. مين ده اللى يبيع أرضه؟ الناس اللى طول عمرها أكل عيشها أني محدش ياخد مننا ملم، هو مفيش عقل بيفكر وناس ترفع قضايا لازم نبقى فاهمين اني الحاجات ديه مفيهاش هزار واللى بيديرها فاهمين فيها وكويس قوى والأمور بتدرس من متخصصين ثقات من جهات مختلفة تحقق صالح الأمن القومي».

وتابع المتحدث العسكري، «انا ممكن أقبل من مواطن غير مثقف سؤاله هي القوات المسلحة، بتشتري المسترال والرآفال وبنعمل تفريعة جديدة في ظل الظروف الاقتصادية الحرجة ديه ليه؟، لكن لا اقبلها من الإعلامي أبدا لانه لازم يكون عارف الناس المعنية بالأمن القومي بتفكر ازاي».

وقال سمير، «هي القوات المسلحة معاها شوية فلوس زيادة فصحيت من النوم قالت ما تيجي نجبلنا حتة مستيرال على حتتين رآفال حاجة كدا من على وش القفص، لا الإعلامي مطلوب منه توعية الجمهور بأن القائمين على الأمن القومي بيفكروا كويس اوي وبيستشرفوا الأخطار علشان ماجيش الاقي نفسي لابس في الحيطة، العالم دلوقتي مبيحترمش إلا الأقوياء لو أنت ضعيف والله هتتاكل في الرجلين».

وطالب سمير بضرورة النظر للبلدان بجوار مصر وما حدث لها قائلًا: «انتهى عصر العلاقات الثقافية والحضارية القوية مفيش الكلام ده خالص، دلوقتي عندك اقتصاد قوي وقوة عسكرية بتحميك كويس وعندك صناعة قوية العالم كله هيحترمك وهتبقى في علاقات متبادلة على أعلى مستوى».




0
0
0
0
0
0
0