قال عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، إننا فى مصر «حريصون على حقوق الإنسان، مع الوضع فى الاعتبار أننا نعيش فى منطقة مضطربة جدا»، مشيرا إلى أن هذا الاضطراب كاد أن ينهى على هذه المنطقة ويحولها لبؤرة لتصدير الإرهاب للعالم كله.

وأكد السيسى فى مؤتمر صحفي الثلاثاء، مع نظيره الفرنسى إيمانويل ماكرون، حرص مصر على إقامة دولة مدنية ديمقراطية حديثة، مستطردا: «هذ إرادة سياسية»، مشددا على أن «الشعب المصرى لن يقبل بأن يكون هناك أى شكل من أشكال الممارسة العنيفة أو الديكتاتورية أو عدم احترام حقوق الانسان».

وأفاد السيسي بأن مصر لديها أكثر من 40 ألف منظمة تعمل فى خدمة المجتمع المصري، لافتا إلى أنها «تعمل بسلام وتقوم بخدمة جليلة ورائعة فى تنمية المجتمع وتطويره».

ووجه الرئيس المصري رسالة للمجتمع الدولى قائل فيها «من المهم إنكم تبقوا حذرين وانتم بتتعاملوا مع كل المعلومات التى تخرج لأن فى تنظيم مناوئ لاستقرار مصر».

وأضاف «اللى بيتكلم عن حقوق الانسان يجي يتعامل مع الشعب المصرى فى الشارع ويتكلم مع المواطن ويسأله هل يرى شكل من أشكال العنف أو القسوة فى التعامل».

واستطرد السيسي: «كما نتكلم على حقوق الإنسان، ماذا عن حقوق الشهداء والمصابين وأسرهم فى مصر والمواطنين اللى بيفقدوا الاستقرار والقطاعات التى تضررت مثل السياحة وهم 3 مليون شخص»؛ لافتا إلى أن السؤال المطروح دائما يكون عن حقوق الانسان السياسية، وذلك دون التطرق عن حق الانسان فى التعليم والصحة والتوظيف.

وتابع متسائلا: «لماذا لا توجد أسئلة عن حق الإنسان فى مصر فى تعليم وعلاج جيد.... ليه محدش بيكلمنى عن الوعى الحقيقب اللي المفروض نرسخه فى نفوس المصريين حتى تستقل الدولة وتستمر».

 




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفية، في كلية الإعلام بجامعة القاهرة، وتكتب أخبار تخص الشأن الطلابي والسياسة بموقع شبابيك