اختتم طلاب كلية التربية الفنية بجامعة المنيا، أعمال الرسم والتلوين على سور مستشفى ٥٧٣٥٧، الجديدة لسرطان الأطفال، في إطار مشاركتهم في المبادرة التي أطلقتها المستشفى (احلم.. ارسم.. لون).

وشاركت الكلية إلى جانب كليتي التربية الفنية والفنون التطبيقية بجامعة حلوان، وكلية الفنون التطبيقية بجامعة بنها، برسومات فنية مبهجة على أسوار المستشفى الجديد الذي سيضم 300 سرير.

وقدم رئيس جامعة المنيا، الدكتور جمال الدين أبو المجد، التهنئة لطلاب الكلية مشيدا بما قدموه من مشاركة اجتماعية، ومساهمة في الأعمال الخيرية.

واعتبر أبو المجد أن الطلاب استطاعوا من خلال مشاركتهم وأعمالهم المتنوعة رسم الابتسامة على وجوه الأطفال المرضى، مما يدل على مدى وعي الطلاب الذين هم شباب المستقبل، كما حثهم على الاستمرار في مزيد من العطاء بكل ما يخدم المجتمع والبيئة.

وأوضحت وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع والبيئة، الدكتورة أمل محمد أبو زيد، أن الطلاب نفذوا أعمالا تجسد بانوراما يعبر مضمونها عن الخدمات التي تقدمها المستشفى، في شكل قوس قزح.

كما قدم طلاب كلية التربية الفنية بجامعة المنيا، رسومات تعبر عن مرحلة الطفولة، إضافة إلى اسكتشات وعروض تمثيلية وترفيهية، ورسومات تعبر عن الوحدة بين المسلمين والمسيحيين.

وأبدى الطلاب سعادتهم بالمشاركة في المبادرة وما قدموه من رسومات فنية جذبت الأنظار وساعدت في رسم البسمة على وجوه الأطفال، كما قدموا الشكر للجامعة والمشرفين عليهم من الأساتذة.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


مراسل موقع شبابيك من الجامعات، يُتابع أخبار الطلاب، مقيد بكلية الإعلام جامعة الأزهر ويقيم بمحافظة الفيوم