لقي طالب بالصف الثاني الإعدادي مصرعه نتيجة سقوط عارضه حديدية عليه بملعب مدرسة نصار الإعدادية بأسيوط أثناء الفسحة.

وقرر محافظ أسيوط، ياسر الدسوقي، وقف مدير المدرسة عن العمل وإحالته للتحقيق.

ونعى وزير التربية والتعليم، الدكتور طارق شوقي، وفاة الطالب وتقدم بالعزاء والمواساة لأسرته، متمنيا لهم أن يرزقهم الله الصبر والسلوان.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم، أحمد خيري، أن الوزير أحال الواقعة للتحقيق في الشئون القانونية لمجازاة المسئول عن هذه الواقعة، مضيفا أنه تم التواصل مع مدير مديرية التربية والتعليم بأسيوط ﻻتخاذ الإجراءات اللازمة حيال الواقعة.

وأشار «خيري» أنه تم التواصل مع الدكتور صلاح عمارة مدير عام الإدارة العامة للتأمين علي الطلبة ضد الحوادث لاتخاذ الإجراءات اللازمة نحو صرف حقوق الطالب المادية.

وجدير بالذكر أن خيرى قام باﻻتصال هاتفيا بوالد الطالب لتعزيته فى وفاة نجله.

وأشار الخبير التربوى والباحث بالمركز القومى للبحوث التربوية، الدكتور كمال مغيث، أن تكرار الحوادث التي ينتج عنها إصابة طلاب أو وفاتهم كل عام يرجع إلى إهمال عملية الصيانة بالمدارس.

وأضاف في تصريحات صحفية لصدى البلد أن وزارة التعليم عند حدوث أي واقعة لا تقوم سوي بإجراءات شكلية أمام الإعلام لإرضاء الجميع إلى ان ننتظر ضحية جديدة فى العام المقبل.

وأوضح «مغيث» أن المادة 19 فى الدستور المصري تنص على أن 4% من إجمالى الناتج المحلى تخصص للتعليم وهو ما يقدر بـ 130 مليار جنيه، بينما المنصرف في التعليم فعليًا 80 مليار جنيه فقط، وبالتالي هناك 50 مليار جنيه من المفترض صرفها على صيانة المدارس لمنع وقوع الحوادث المتكررة.




0
0
0
0
0
0
0