قال الكاتب الصحفي، مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى للإعلام، اليوم الأربعاء، إن مشروع قانون حرية تداول المعلومات الذي أعده المجلس، سيخضع لمناقشة مجتمعية من قبل 3 مؤسسات صحفية (الاهرام، الأخبار، وكالة أنباء الشرق الاوسط ) حيث سيتم تسجيل كافة الملاحظات، ومناقشة المشروع لآخر مرة بالمجلس، قبل إرساله لمجلس النواب، ورئاسة الوزراء.

وأضاف مكرم خلال كلمة له فى المؤتمر الصحفى  الذي يعقده «الأعلى للاعلام» اليوم، أن إعداد القانون استغرق   ستة أشهر، وشارك فيه خبراء من خارج المجلس، موضحا أن من بين هؤلاء الخبراء بيهم وزير الثقافة الأسبق عماد أبوغازي، ورئيس الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، إضافة إلى أعضاء المجلس.

وتابع رئيس «الأعلى للاعلام»: المشروع مهم ، وأتمنى أن يتم إقراره كما أعده المجلس، وأظن أنه سيسد فراغ كبير، لأن أحد اهم مشكلتنا نقص المعلومات وعدم تداولها.

وأشار مكرم  إلى أن القانون سيعوض ما وصفه بنقص المعلومات الذي حدث في حادث الواحات الإرهابي.

وخلال المؤتمر تطرق مكرم لمسألة عودة الجماهير إلى مدرجات كرة القدم في مصر، حيث قال: لسنا قوة قهر بل قوة إقناع، وسلطتنا إقناع الناس أن الملاعب المصرية تحتاج إلى ضبط لعودة الجماهير.

وأضاف أن جميع القرارت التى ستتخذها لجنة الرصد الرياضى مؤيدة من المجلس الأعلى للإعلام. وتابع: «أملي مساندة اللجنة من قبل الصحفيين الرياضيين».

واستطرد مكرم: «أغلب المشاكل لا تأتى من الرياضيين ولكن من جهات أخرى، فاللجنة موجودة لترسيخ الرياضة وتربية العقول»، على حد قوله.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفية، في كلية الإعلام بجامعة القاهرة، وتكتب أخبار تخص الشأن الطلابي والسياسة بموقع شبابيك