سمحت شركة آبل لمورديها بالتقليل من دقة نظام التعرف على الوجه الخاص بهاتف آيفون 10، وذلك بهدف مواجهة مشكلة نقص إنتاج الهاتف.

وأوضحت وكالة «بلومبرج» الإخبارية أن قرار شركة آبل بتخفيض دقة نظام الماسح الضوئي للوجه يدل على صعوبة إنتاج هاتف ذكي بمزايا متطورة جدا تجذب المستهلكين.

ومن أكثر مزايا هاتف «آيفون 10» هى خاصية الماسح الضوئي للوجه «فيس آي دي» فهى تعتمد على وجوه المستخدمين للسماح لهم بتسجيل الدخول لهواتفهم أو دفع ثمن المنتجات من خلال النظر لكاميرا الهاتف الأمامية.

ويُذكر أن شركة آبل أعلنت أن باب الطلب المسبق لهاتف آيفون 10 سوف يُفتح يوم الجمعة 27 أكتوبر الجاري، يبدأ سعره من 999 دولارا أمريكيا، وسيكون الهاتف متاحا في أكثر من 55 بلدا وإقليماً وفي متاجر آبل في يوم الجمعة 3 نوفمبر.

ويُذكر أن من الأسباب التي أدت إلى عدم توافر الهاتف الجديد، مشاكل التصنيع التي واجهتها شركة آبل التي تسببت في بطء عملية الحصول على أجهزة iPhone X من خطوط التجميع، كما أن المشكلة الرئيسية التي واجهتها الشركة كانت تتعلق بجهاز الاستشعار الملحق بالجهاز الذي يسمح بتشغيل وظيفة الماسح الضوئي للوجه، لكن حاولت الشركة التغلب على كل هذه المشكلة عن طريق تخفيض دقة الماسح الضوئي للوجه، وفقا لما أعلنت عنه وكالة «بلومبرج» اليوم الأربعاء.




0
0
0
0
0
0
0