حوار- أسماء يوسف:

قال طالب كلية الصيدلة بجامعة الأزهر شريف مصطفى، إن الدعم الذي حصل عليه من «المشيخة» قبل مشاركته بمسابقة «تحدي القراءة العربي» كان معنويا فقط.

وكشف الحاصل على المركز الثاني بالمسابقة التي أقيمت بدولة الإمارات، خلال مقابلة مع «شبابيك» عن رفض مجلس جامعة الأزهر طلبه بالتحويل من كلية صيدلة أسيوط إلى القاهرة.

وأشار إلى أن وزير التربية والتعليم قدم له ما هو أكثر  من ذلك عن طريق منحة لدراسة الطب خارج مصر.

وفاز شريف بالمركز الثاني في مسابقة «تحدي القراءة العربي» بعد تنافسه مع 16 طالبا وطالبة في النهائيات على مستوى العالم العربي، وكرمه حاكم دبي محمد بن راشد، يوم 18 أكتوبر الجاري.

وإلى نص الحوار:

 كيف اشتركت بالمسابقة؟

«بدأت أولا باستكشاف الثقافات التي نحتاجها الآن في عصرنا، وماهية القضايا التي تحتاج إلى المعالجة من خلال الكتب، وركزت على الثقافة العامة والتحدث باللغة العربية بشكل سليم، إلى أن حصلت على المركز الأول في الثانوية هنا في مصر».

ما الذي أهلك للفوز بالمركز الثاني؟

المشترك بالمسابقة يجب أن يكمل قراءة 50 كتابا، وعندما ذهبت لهناك اكتشفت أن المنافسة صعبة جدا، لأن المشتركين هم صفوة شباب العرب والعالم في مجال القراءة لكني ركزت على مجال التحليل والنقد والتحقيق وإبراز مهارة الناقد وإبداء طابع شخصي على الكتب.

كيف دعمك الأزهر؟

كان عبارة عن تدعيم معنوي من قبل مستشار شيخ الأزهر حيث كان يحثني على التفوق والنجاح ولكن كنت أتمنى أن يكون هناك دعم أكبر من الأزهر.

صف شعورك وقت التكريم؟

إحساس رائع عندما يتم تكريم أحد طلاب الأزهر بالخارج والذي يمثل سفيرا للأزهر في محفل دولي.

 لماذا رفض رئيس جامعة الأزهر انتقالك للقاهرة؟

عرضت طلب تحويلي على أعضاء المجلس ولكن  قوبل  الطلب بالرفض، وكان قرارا مفاجئا بالنسبة لي، كنت أتمنى موافقة رئيس الجامعة على  طلب تحويلي من كلية صيدلة أسيوط لصيدلة القاهرة حتى أتمكن من الحصول على درجة الدكتوارة وأدرس الطب بالخارج.

ويوجد بجامعة الأزهر إجراءت «روتينية سيئة» فيما يخص موضوع التحويلات بالكليات، أنا طالب كرست حياتي لخدمة الأزهر فأتمنى الموافقة على طلب تحويلي لصيدلة القاهرة، بالخارج يضعون قوانيين تخدم المتفوقين وليس الموافقة على طلب نقل، وعلى العكس وزير التربية والتعليم  بمجرد سماعه بالمبادرة قدم لي منحة لدراسة الطب خارج مصر.

توقعت الموافقة على الطلب من قبل المجلس بل نقلي لدراسة بطب القاهرة بدلا من كلية الصيدلة لكني أحترم قرار المجلس.

ماذا كان هدفك حين اشتركت بالمسابقة؟

 شاركت بالمسابقة لإثبات أن الطالب الأزهري منفتح ثقافيا ومتوسع من الناحية العلمية، وستشاهدون طلاب الأزهر في المحافل العالمية بمجالات الطب والهندسة المواد المجالات التي لاتمس للدين بصلة  وليس العلوم الشرعية فقط.

هل ترى أن الأزهر يهتم بتثقيف الطلاب؟

الطالب الأزهري « يجيد التحدث باللغة العربية، والدليل تفوقي على 600 ألف طالب والحصول على المركز الثاني لمسابقة تحدي القراءة العربي.

هل تتخلى عن الزي الأزهري في المستقبل؟

لا يمكن أن أتخلى عن الزي الأزهري لأني أعتز به في الحفلات العامة وإذا حصلت على جائزة نوبل في الطب سوف أذهب بالزي الأزهري.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


منصة إعلامية تخاطب الشباب المصري