كتب- أحمد خطاب

اجتمع وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبدالغفار، اليوم الخميس،  بمجموعة من صحفيي التعليم العالي، على هامش اجتماع المجلس الأعلى للجامعات.

ينشر شبابيك حصاد قرارات الوزير وتحركاته خلال اليوم.

في بداية الجلسة وقف أعضاء المجلس دقيقة حدادا على أرواح ضحايا الشرطة، بحادث الوحات البحرية في منطقة الكيلو 135.

بدء التعليم الإلكتروني

وأعلن الوزير من خلال ذلك اللقاء البدء في نظام التعليم المهني الإلكتروني، وفقا لشروط محددة، وكل طالب له حرية قبوله من عدمها، وفقا لاحتياجات كل طالب.

وعلق عبدالغفار، على مطالب البعض بإعادة النظر في شروط الالتحاق بالتعليم المهني أن المجلس الأعلى للجامعات أقر نظام التعليم المدمج وليس لنا علاقة بما يطلبة البعض.

وأعلن عن تكليف أكاديمية البحث العلمي، برئاسة الدكتور محمود صقر، بوضع الضوابط اللازمة لتحقيق تنفيذ مقترح الحافز العلمي للطلاب، عن طريق آلية واضحة للتنفيذ.

3 جامعات بالعاصمة الإدارية

كما أعلن عن الخطة المستقبلية للوزارة التي تستهدف إنشاء 3 مجمعات عالمية لفروع جامعات دولية بالعاصمة الإدارية الجديدة تستوعب عدد كبير من الطلاب، وذلك خلال 3 سنوات القامة.

وقال الوزير: «نعمل على جذب 22 ألف طالب مصرى يسافرون سنويا للتعليم بالخارج».

واعتبر أن الجامعات بالعاصمة الإدارية الجديدة هي لجذب الطلاب المصريين الذين يسافرون سنويا للتعليم بالخارج، موضحا «نستوعب الطلاب المصريين بدلا من السيطرة على عقولهم بالسفر للخارج للدراسة والحصول على شهادات من الجامعات الدولية وعدم الرجوع مرة أخرى لمصر».

وأوضح الوزير  أن هذه الكيانات الدولية ستكون تحت سيطرة مصرية، قائلا: «لا نتركها دون تواجد للدولة وهناك تواجد وقوانين مصرية تتيح التعامل مع مثل هذه الكيانات والجامعات الدولية».

موعد انتخابات اتحاد الطلاب

وتتطرق الوزير للحديث عن اللائحة الطلابية الجديدة، وأكد أن مجلس الوزراء قد صدق بالفعل على تلك اللائحة التي أعدتها اللجنة المختصة برئاسة الدكتور عبد الوهاب عزت، رئيس جامعة عين شمس.

وأشار إلى أن المجلس أرسلها لمجلس الدولة لمراحجعتها وإعادتها للوزراة مرة أخرى.

ويستنكر عدد من الحركات الطلابية تأخر اعتماد اللائحة وإجراء الانتخابات، معتبرين أنه في حال انتهاء التيرم الأول فليس من القانوني إجراء الانتخابات هذا العام.

الدعاية السياسية ممنوعة في الجامعات

كما أعلن وزير التعليم رفضه التام الدعاية السياسية داخل الجامعات، مؤكدًا أن العمل السياسي أمر مرفوض داخل الحرم الجامعي.

وأضاف أن رفض العمل السياسي ينطبق على جميع الجامعات المصرية دون استثناء، وهذا الأمر ما تم الاتفاق عليه منذ انطلاق العام الدراسي.

جاء ذلك ردا على سؤال وجهه محرر شبابيك  للوزير، عن حملة «علشان تبنيها»، المؤيدة لترشح الرئيس السيسي مرة ثانية والذي أكد أن الجامعات ليست للدعاية السياسية.

يذكر أنه قد تم التجاوب مع الحملة من رؤساء بعض الجامعات أمثال رئيسي جامعات بنها والفيوم، ولم تمانع قيادات جامعات طنطا وكفر الشيخ والأزهر وبني سويف جمع التوقيعات داخل الحرم الجامعي.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


مراسل موقع شبابيك من الجامعات، يُتابع أخبار الطلاب، مقيد بكلية الإعلام جامعة الأزهر ويقيم بمحافظة الفيوم