في حي البساتين بالقاهرة توجد منطقة شعبية استمدت شهرتها من اسم المطربة فايدة كامل التي أسهمت بصوتها في تعزيز صمود المصريين خلال العدوان الثلاثي على مصر، إلا أنها تحولت في السبعينات إلى بوق للسلطة السياسية.

من هي فايدة كامل؟ وكيف تحولت من صوت وطني في أوقات الأزمات والمحن إلى نائبة بمجلس الشعب، ثم أداة لخدمة السلطة في السبعينات؟

صوت مصر

«دع سمائي فسمائي محرقة.. دع قناتي فقناتي مغرقة»، أغنية شدت بها فايدة كامل أثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، وأسهمت في رفع المعنويات وتعزيز صمود الناس في فترة مهمة من تاريخ مصر.

ولإسكات صوت فايدة كامل الذي أثار حفيظة قادة جيوش الاحتلال، قُصفت الإذاعة المصرية في «أبو زعبل» التي كانت تبث هذه الأغنية على مدار اليوم، واستمر الإرسال عبر إذاعة دمشق.

اكتمل إصلاح الإذاعة المصرية بعد ذلك وعادت أقوى من السابق. يومها أطلق على فايدة كامل «صوت مصر»، وظل هذا اللقب مصاحباً لها لسنوات عديدة.

 

بابا شارو

كحال معظم بنات جيلها، بدأت مؤشرات موهبة الغناء عند فايدة كامل منذ بواكير الطفولة، وتحديداً في سنة الثامنة عندما كانت تتلقى تعليمها في المدرسة البرهانية بحي الخليفة العريق بالقاهرة.

في ذلك الوقت شاركت في البرنامج الإذاعي الشهير «بابا شارو» وهو الإذاعي المصري القدير محمد محمود شعبان، الذي اشتهر بهذا اللقب، وكان من إنجازاته اكتشاف كثير من الأطفال الموهوبين عبر برنامجه والذين أصبحوا نجوماً فيما بعد، ومنهم فايدة كامل، وسعاد حسني، وكريمة مختار، وصفاء أبوالسعود، ونجاة الصغيرة.

التحقت فايدة كامل بمعهد الموسيقى العربية وهي صغيرة، وتابعت دراستها بالمعهد العالي للفنون المسرحية والغنائية، وكان من دفعتها في ذلك الوقت عبدالحليم حافظ، وأحمد فؤاد حسن، والموسيقار علي إسماعيل، وبعد أن حصلت على دبلوم المعهد العالي للموسيقى وأثناء عملها بالفن التحقت بكلية الحقوق.

حالف الحظ فايدة كامل للمضي في طريق الغناء كونها عاشت وتربت في أسرة تعمل في مجال الفن، منهم شقيقها الموسيقار الراحل عبدالرحمن كامل، وشقيقتها مطربة الأوبرا عايدة.

الحارة الشعبية

يتميز صوت فايدة كامل بـ«بحة» جميلة أصبحت صفة ملازمة لها، فبمجرد الاستماع لصوتها تأخذنا إلى الحارة الشعبية التي عاشت بها بكل تفاصيلها من المشربيات إلى البلكونات إلى السطوح إلى المقاهي الشعبية ومحلات العطارة.

ساهم في نجاح أغاني فايدة كامل خلال تلك الفترة أنها كانت من ألحان أسماء كبيرة في عالم الغناء في مصر، مثل محمد عبدالوهاب، وبليغ حمدي، ومحمد الموجي، ورياض السنباطي، مثل «ماحصلشي أبداً ما حصلشي» و«قيدولي شمعتي» و«نويت أجافيك» و«عايزة قلبك».

 

محطات تاريخية

في أثناء العدوان الثلاثي على مصر، وبالإضافة إلى أغنية «دع سمائي»، غنّت فايدة كامل «أنا بورسعيد»، وللوحدة بين مصر وسوريا شاركت بأغنية «ع الوحدة يا ما شاء الله»، وللوحدة العربية شاركت مع مجموعة من نجوم الغناء العربي في أوبريت «الوطن الأكبر»، وأدت به مقطع «قوميتنا اللى بنحميها.. اللي حياتنا شموع حواليها».

 

وللبلدان العربية شدت فايدة كامل بأغنيات «على بغداد ودينا»، و«شعب العراق»، وللمغرب «مزيانة يا مغرب»، وللثورة اليمنية «الشمس طالعة على اليمن بالخير».

وفي حرب الاستنزاف غنّت أغنيتها الشهيرة «فات الكتير يا بلدنا.. مابقاش إلا القليل»، وأغنية «كل يوم بنزيد صلابة».

 

وفي مرحلة بناء السد العالي كان لها أغنية «السد العالي»، إضافة لأغانٍ كثيرة عناوينها تحمل مضمون التواصل مع كل حدث مهم مر على مصر، مثل «موكب الشعب»، و«الثورة البيضاء»، و«قافلة الحرية»، و«احكم يا شعب».

ومن ألحان الشيخ إمام غنت فايدة كامل «حي على الكفاح»، و«شوف الحكاية يا وله».

وفي السينما قدمت «فايدة» بعض المشاركات في أفلام «انا وأنت»، و«سكة السلامة»، و«على قد لحافك» و«أرض السلام».

صوت السلطة

اعتزلت فايدة كامل الفن تدريجياً بدءاً من عام 1971 وخاضت انتخابات مجلس الشعب الذي استمرت به 34 سنة، ما جعلها تدخل موسوة «جينيس» للأرقام القياسية العالمية.

وخلال عضويتها في البرلمان قدمت إنجازات كثيرة لدائرتها الانتخابية (حي الخليفة) في القاهرة، مثل بناء المؤسسات الخيرية لرعاية الفقراء والأيتام وبناء المستشفيات وإنشاء المدارس ومراكز الشباب.

ومن خلال رئاستها للجنة الثقافة والإعلام والسياحة بمجلس الشعب أعدت قانون «الحفاظ على التراث السينمائي» الذي كان من شأنه المحافظة على ذاكرة الأفلام السينمائية المصرية.

وغالباً ما تستنزف الحياة السياسية الفنان في حال التحق بهذا المجال وتؤثر سلباً على ما أنجزه في مسيرة الفن والإبداع.

فايدة كامل تأثرت كفنانة بدخولها مجلس الشعب، وأدى هذا إلى أن يخف بريق لقبها الذي حصلت عليه في الخمسينات «صوت مصر»، وأصبح لقبها بعد ذلك «مطربة السلطة»، خاصة بعد أن تزوجت من وزير الداخلية الأسبق النبوي إسماعيل في فترة السبعينات، وطالبت في مجلس الشعب بأن يكون السادات رئيساً لمصر مدى الحياة.

فايدة كامل والنبوي إسماعيل

 




المصدر

كتاب «المنسي في الغناء العربي». زياد عساف.

0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي يكتب في التراث والثقافة الشعبية