90 دقيقة تفصل فريقنا المصري «الأهلي» عن مجد أفريقي جديد، ونجمة تاسعة توضع على قميص الشياطين الحمر.. فقط الفوز أو التعادل بأي نتيجة أكبر من هدف لهدف هو ما نحتاجه في هذه المباراة من رجال القلعة الحمراء.

الأهلي يخوض في العاشرة من مساء السبت إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا ضد فريق الوداد البيضاوي المغربي على استاد «محمد الخامس» في كازابلانكا بالمغرب.

لقاء الذهاب انتهى في استاد برج العرب بالتعادل الإيجابي بهدف مقابل هدف.. الأهلي في موقف صعب ولكنه قادر على العودة بالبطولة كما جاء بها من غانا في 1982، وتونس 2006، والكاميرون 2008، وتونس 2012.

نستعرض فيما يلي السيناريو والتشكيل الأمثل الذي يمنح الأهلي الأفضلية على أرضية ملعب «محمد الخامس»..

الأمر ليس صعبا

في البداية نشير إلى أن تحقيق الفوز في المغرب بناء على طريقة لعب الوداد أمر ليس صعبا؛ فإذا لعب الفريق المغربي دفاع متأخر، فهو بهذا سيستدعي الأهلي إلى منطق الـ18 «مربع العمليات»، وكثرة الضغط كما علمتنا كرة القدم تولد الأخطاء.

أما إذا كان دفاع الفريق المغربي متقدم.. أي من منتصف الملعب فهذا يعني فرصة أفضل للأهلي ليسجل في مرمى الوداد.

أما إذا قرر المدرب المغربي حسين عموتة مهاجمة الأهلي ولعب مباراة مفتوحة فهذا يعني أنه يعرض فريقه لخطر أكبر، لأن لاعبي الأهلي هم الأسرع من لاعبي الوداد المغربي، كما أن معدل اللياقة البدنية لدى الشياطين الحمر أعلى.

كيف يفوز الأهلي؟

إذا أراد الأهلي الفوز، فعلى المدرب حسام البدري أن يفرض رقابة قوية على أشرف بن شرقي، أخطر لاعبي الوداد.

يجب على البدري أيضا أن يدفع بلاعبين أصحاب سرعات ومهارات مثل مؤمن ذكريا، مع التأمين الدفاعي، والاستحواذ على الكرة وفرض أسلوبه من بداية المباراة.

أيضا يجب أن يحث البدري، لاعبيه على الضغط العالي على فريق الوداد عندما تكون الكرة بحوزة الفريق المغربي.

الإبقاء على جونيور أجايي في الملعب... أياك واستبدال أجايي يا بدري.

التشكيل الأفضل للأهلي

حراسة المرمى: شريف إكرامي

الدفاع: محمد هاني، ورامي ربيعه، وسعد سمير، وحسين السيد

الوسط: أحمد فتحى، وعمرو السولية

وسط الهجوم: مؤمن زكريا، وعبدالله السعيد، وجونيور أجايى

الهجوم: وليد ازارو

لا تفعل هذا يا بدري

رامي ربيعة قدم أداءا طيبا في وسط الملعب، ولكن ينبغي أن يعود إلى خط الدفاع في هذه المباراة، فمحمد نجيب الذي تعرض للإصابة في تدريبات الفريق صباح الأربعاء، قد يكون تماثل للشفاء ولكن من الأفضل أن يبقى على دكة البدلاء، تحسبا لأي ظرف، وتجنبا لتتجدد إصابته وخسارة الأهلي تغيير قد نكون في أمس الحاجة إلى أن يكون تغييرا هجوميا.

الخبرات ستفرق كثيرا في هذه المباراة.. إذا بدأ الشوط الثاني والنتيجة لا تزال تعادل سلبي، فلا تتأخر يا بدري في الدفع بعماد متعب.

الأوراق الرابحة

أخيرا.. هناك مجموعة من الأوراق يجب أن تكون على دكة البدلاء ولا يلجأ حسام البدري إلى غيرها إلا إذا اضطرته ظروف المباراة. هذه الأوراق هي:

وليد سليمان

عماد متعب

أحمد حمودي

أحمد الشيخ




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


منصة إعلامية تخاطب الشباب المصري