تبرع حاكم إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، بمبلغ 160 مليون جنيه، للمعهد القومي للأورام التابع لجامعة القاهرة، خلال زيارته للمعهد اليوم الإثنين.

وقدم رئيس الجامعة، الدكتور محمد عثمان الخشت، للشيخ سلطان القاسمي درع وزارة التعليم العالي، ودرع الجامعة.

وأثنى الخُشت على القاسمي، قائلا: إن «الشيخ القاسمي يرتبط بروابط وجسورعديدة وعميقة بمصر ويتذكر شوارعها وأشخاصها، كما شارك في حرب 1956 وبذل جهودا كبيرة لكي يتطوع عام حرب 1967، مشيرا أن تبرع سموه لمعهد الأورام، تبرعا خالصا نقيا نابعا من حبه لمصر وشعبها».

وقال حاكم الشارقة إن على المصريين أن يتمسكوا بالأمل، بالرغم من وجود الكثير من المشكلات والمعاناة اليومية، وعليهم أن يتخطوا هذه الصعاب، مشددا على وقوفه ودولته مع مصربكل عزم وقوة «علينا أن ننظر إلى النور الذي يأخذنا للطريق الصحيح، والذي ينيره الرئيس عبد الفتاح السيسي».

وكشف القاسمي أنه قدم تقريرا لعميد المعهد، الدكتور محمد لطيف، أعده مختبر الشارقة عن الاكتشاف الجديد الخاص بسرطان الرئة لفحصه من قبل معهد الأورام والاطلاع على التفاصيل الطبية به، لافتا إلى وجود أحد الباحثين المصريين بمختبر الشارقة للأورام وهو الدكتور محمد إسماعيل أحد أعضاء الفريق الطبي لمختبر الشارقة التابع لمعهد فرنسيس البريطاني.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


صحفي مصري متخصص في الشأن الطلابي، يكتب تقارير بموقع شبابيك، حاصل على كلية الإعلام من جامعة الأزهر، ومقيم بمحافظة القاهرة