قال عميد المعهد القومي للأورام بجامعة القاهرة، الدكتور محمد لطيف، إن الوضع العالمي لمرض السرطان في آخر 30 سنة يشير إلى تضاعف الحالات المصابة، لافتا أنه من المتوقع تفوقه على أمراض الدم والأوعية الدموية ليكون السبب الأول والرئيسي في الوفاة.

وذكر أن تقديرات منظمة الصحة العالمية تنذر بارتفاع وفيات السرطان في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط من 9.4% إلى 12.3% في عام 2030 من مجموع الوفيات.

وأضاف عميد المعهد القومي للأورام أن مشكلة السرطان في مصر ذات طابع خاص، مشيرا إلى أن متوسط عمر الإصابة بالمرض هو 45 عاما.

وأشار إلى أن عدد المرضى المترددين على المعهد في الفترة من يناير 2017 حتى الآن يبلغ 214 ألفا و898 مريضا يعالجون بالمجان.

جاء ذلك خلال كلمته في زيارة لحاكم إمارة الشارقة بدولة الإمارات، الشيخ سلطان القاسمي للمعهد، اليوم الإثنين، بحضور رئيس الجامعة، الدكتور محمد عثمان الخشت.

 

 




0
0
0
0
0
0
0