شنت مديرية أمن الجيزة حملة أمنية لضبط بائعي لعبة «بندول» التي يرمز لها بين الأطفال بإيحاء جنسي يصحبه طابع سياسي.

وتمكنت الحملة خلال 48 ساعة من ضبط 1403 لعبة و41 تاجرًا، وفق بيان لمديرية أمن الجيزة.

 حررت قوات وزارة الداخلية محضرا ضد التجار وأحالتهم إلى النيابة العامة للتحقيق.

وقالت مديرية الجيزة إن عملية القبض جاءت «وفق سياسة وزارة الداخلية في الحفاظ على الأمن والنظام والآداب العامة، بالإضافة إلى حماية الأرواح، فقرر اللواء عصام سعد، مدير أمن الجيزة، التصدي بكل حزم لتجار هذه اللعبة وضبط كافة مظاهر السلوك السلبي التي تسبب استياء المواطنين».

وأضاف البيان أن قوات أمن الجيزة، «شنت خلال يومين حملة للقضاء على تلك الظاهرة ومواجهة السلوك السلبي على الأطفال الذي أثر على نفسية المواطنين، موضحا أن الحملة شملت أقسام شرطة إمبابة و6 أكتوبر ومنشأة القناطر والطالبية وبولاق الدكرور وكرداسة والدقي والوراق والحوامدية».

وتثير اللعبة المشار إليها جدلا أخلاقيا وسياسيا منذ ظهورها في السوق المصرية قبل أسابيع، ويرمز لها الأطفال بإيحاء جنسي –نتحفظ على ذكره- يتبعه صبغة سياسية.

اللعبة التي تستهدف الأطفال بالأساس، هي عبارة عن كرتين يختلف لونهما، ترتبطان معًا بخيط ينتهى بحلقة يتم تحريكها باليد الواحدة حتى تتلاقيا ويصطدمان ببعضهما.




0
0
3
0
0
0
1

شارك المقال


منصة إعلامية تخاطب شباب وطلاب مصر