قدم طلاب فريق مسرح كلية التجارة جامعة القاهرة، عرضا مسرحيا بعنوان «in box» ضمن فاعليات الموسم الثقافي والفني بالكلية.

تبدأ المسرحية بمشهد زواج في مارس 1993. الزوج مدرسا للتاريخ والزوجة أستاذة اقتصاد منزلي.

اختلاف الحياة الزوجية

توضح المسرحية التباين بين حياة الزوجين قبل وبعد أول مولود، الهدوء أصبح ضجيجا من الطفل تارة ومن الزوج تارة أخرى، معاناة في السيطرة على شقاوة الأطفال وضيق الزوج بجمع غراضه الملقاة على الأرض، والزوجة مشغولة بالطفلة التي على وشك الخروج للحياة.

يقرر الزوج بأن تترك الزوجة عملها لتتفرغ للمنزل والأطفال، ومع مرور الزمن يبدأ الأطفال في النمو ويصور العرض فترة طفولتهم بصورة كوميدية للأحداث اليومية والصراعات الدائمة بين الأخوة من جانب وبين الآباء والأمهات من جانب آخر.

أخلاق التكنولوجيا

يتضح تباين الأخلاق بين الأجيال خلال الفترات الزمنية مع ظهور التكنولوجيا المختلفة مثل الموبايل والانترنت التي لا يعرف بعض الآباء التعامل معها، ويظهر ذلك في الألفاظ التي يستخدمها الأبناء وصولا إلى تشتت الأسرة.

يتطرق العرض أيضا لمظاهر يتبعها بعض المدرسين في شرح المواد الأكاديمية بالغناء بعيدا عن الطرق المتبعة في التعليم.

يتفاجئ الأب بنتائج الأسلوب الذي اتبعه في التعامل مع أولاده؛ إذ يجد ابنه الأكبر يترك البيت ويلجأ للسفر خارج مصر، والابنة إلى الزواج مبكرا للهروب من سجن الأب، الذي يجد نفسه وحيدا بعد وفاة الزوجة.

عن العرض

العرض نتاج ورشة الارتجال بفريق المسرح بالكلية ، وإخراج إسلام فؤاد وإشراف هيثم حسام الدين، ضمن فاعليات الموسم الثقافي والفني بالكلية.

وتحدث مخرج العرض لـ«شبابيك»، قائلا: العرض يطرح مشكلة واقعية من داخل الحياة وملموسة للجميع داخل البيت المصري وهي أثر التكنولوجيا في تكوين فجوة زمنية بين الآباء والأبناء أدت إلى عدم القدرة على التواصل بين جيلين مختلفين يعيشون في نفس الظروف والمعتقدات والثوابت المجتمعية الخاطئة.




0
0
0
0
0
0
0

شارك المقال


طالب بجامعة القاهرة