تأكيدا لما نشره "شبابيك" تحت عنوان: (كارثة في نقابة المحامين.. تسريبات عن شطب آلاف الأعضاء)، وهو التقرير الذي تضمن التسريبات الواردة من بعض أعضاء مجلس النقابة، والمنقولة عن كبار الموظفين، حول شطب أكثر من 38 ألف محام من جدول المشتغلين بالمهنة عن طريق خطأ. 

أخبار نقابة المحامين

وأصدر نقيب المحامين سامح عاشور، قرارا رسميا نشرته صحف اليوم السابع، والفجر، والدستور، أكد فيه رفع الحظر عن جميع من تم حظره من المحامين المقيدين بجدول المشتغلين عن العام 2017، وهو ما يؤكد صحة المعلومات الخاصة بحظر 38 ألف محام من المقيدين في جدول المشتغلين.

أخبار المحامين

قرار سامح عاشور أكد بما لا يدع مجالا للشك، صحة مضمون التسريبات المتداولة عبر صفحات أعضاء الجمعية العمومية، بمواقع التواصل الاجتماعي «قيس بوك» و«تويتر»، التي ذكرت أن عملية شطب لأسماء أكثر من 38 ألف محام من جدول المشتغلين بالمهنة، عن طريق خطأ ارتكبه الموظف المسؤول بالنقابة من بينهم أعضاء بالمجلس نفسه.

لكن القرار الذي نشرته جريدة الفجر، تضمن نفيا من النقيب العام حول ما تضمنته التسريبات من أن سبب شطب المحامين الذي أقر عاشور به، يعود إلى فقدان هارد ديسك المدون عليه قاعدة بيانات أعضاء الجمعية العمومية.

يشار إلى أن معلومات تداولها المحامون تحدثت عن كارثة كبرى وقعت داخل نقابة المحامين مفادها حظر آلاف من أعضاء الجمعية العمومية.

بدأت التسريبات عبر نشر أحد الشخصيات المقربة من دائرة النقيب العام سامح عاشور، تدوينة على صفحته بموقع «فيس بوك»، جاء مضمونها كالتالي: «حظر آلاف المحامين بسبب سرقة أحد هاردات الكمبيوتر بعد اكتشاف التجديد للكثير دون تقديم أي أوراق.. ولمن لا يعلم فإن كل الأوراق المقدمة للتجديد السنوي يتم سحبها سكانر، لإعفاء المستحق للمعاش من تقديم أوراق عن تلك السنوات ولحفظ نسخة إلكترونية من تلك الأوراق».




0
1
0
0
0
0
0