​​​​​أثار مقتل طالب بالفرقة الأولى بكلية الإعلام جامعة الأزهر، اليوم الثلاثاء، إثر دهسه من قبل سيارة أثناء عبوره الطريق للوصول إلى البوابة الرئيسية للحرم غضب زملائه.

واتهم طلاب إدارتة الجامعة بالإهمال فيما يخص الحفاظ على أرواحهم وتعريضها للخطر بعدم الاستجابة لمطالباتهم المتكررة ببناء كوبري لعبور المشاه من باب الجامعة إلى الجانب الآخر من طريق النصر.

ودفعت وفاة الطالب محمد أحمد ذكي الذي فارق الحياة أثناء نقله للمستشفى، لشن موجة هجوم على رئيس الجامعة والمسئولين بها، والتذكير بحوادث سابقة لم يتحرك بعدها أحد لمنع تكرارها.

ويخشى الطلاب ازدياد أعداد حوادث الطريق التي تقع لطلاب الجامعة، وخاصة بعد اقتراب تشغيل كوبري الفنجري الذي يقع اثنين من مخارجه أمام الباب الرئيسي والباب القريب من كلية الطب.

​​​​​​​

​​​​​​المتحدث الإعلامي باسم الجامعة، الدكتور أحمد زارع، قال إن الجامعة غير مسئولة عن إنشاء الكباري أو الأنفاق، لافتا إلى وجود كوبري لعبور المشاه بجانب بداية سور الجامعة «الإتنين قريبين من بعض كدا هيبقى شكلهم وحش».

وأعلن زارع إعادة فتح الباب المقابل لكلية التربية لدخول الطلاب خلال أيام، باعتباره الأقرب لكوبري المشاة، على أن يخصص الباب الرئيسي لدخول السيارات.




0
0
0
0
0
0
0